رواد الأعمال

67 % من سكان الشرق الأوسط يفضلون العمل لحسابهم الخاص إن توفر لهم الخيار

كشف استبيان متخصص بريادة الأعمال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في 2019 أن حوالي 7 من كل 10 مهنيين يفكرون بتأسيس عمل خاص بهم حيث صرح 19% منهم أنهم حاولوا تأسيس شركة في الماضي في حين أن 8% فقط لم يفكروا سابقا في تأسيس عمل خاص بهم بحسب "سي ان ان". ويشكل روّاد الأعمال جزءا مهما من اقتصاد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إذ يساهمون في تطوير سوق العمل عبر خلق وظائف جديدة وتعزيز الابتكار. وقد أصبح اليوم قطاع ريادة الأعمال أكثر شعبية من أي وقت مضى فالعديد من روّاد الأعمال يتطلعون إلى تنمية شركاتهم الناشئة وتأسيس عمل خاص بهم رغم التحديات التي تفرضها عملية تأسيس شركة جديدة. مع ذلك ما الذي قد يدفع روّاد الأعمال لدخول هذا القطاع ؟ وما هي التحديات التي قد تعترض طريقهم وكيف يتغلّبون عليها ؟ وما مدى صعوبة تأسيس شركة جديدة في المنطقة ؟ ماذا عن الدعم الذي يحتاجه رواد الأعمال ؟.

وأظهر الاستبيان أن 67% من سكان المنطقة يفضلون العمل لحسابهم الخاص أو امتلاك شركة خاصة بهم إن توفر لهم الخيار. وعندما سئلوا عن أسباب هذا التفضيل برز تحقيق الاستقلال الذاتي بنسبة 47% وحرية اختيار التوازن بين الحياة المهنية والشخصية بنسبة 43% كأهم الأسباب التي تدفعهم لتأسيس عمل خاص بالإضافة إلى بعض الأسباب الأخرى مثل التخلص من فكرة التبعية لمدير ما وإحداث تأثير إيجابي في المجتمع والمكاسب المادية الأعلى. ويبدو بأن أولئك الذين أسسوا أعمالهم الخاصة يمتلكون أسبابا مماثلة إذ عندما سُئلوا عن الأسباب التي دفعتهم لتأسيس أعمالهم الخاصة برزت أهم ثلاث إجابات لتكون زيادة الدخل بنسبة 33% والرغبة في فعل ما يحبونه بنسبة 27% وابتكار فكرة تجارية مميزة بنسبة 25%. ومن بين أولئك الذين يفضلون البحث عن عمل في شركة صرح حوالي 46% من المشاركين بأن السبب الرئيسي لتفضيلهم هذا الحل هو الحصول على دخل منتظم بينما قال 41% إنهم يفضلون العمل في شركات بهدف تعلم مهارات جديدة. ويواصل قطاع ريادة الأعمال النمو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ورغم التحديات التي تفرضها عملية تأسيس شركة جديدة، يشير الاستبيان إلى أن ريادة الأعمال أصبحت أكثر شعبية من أي وقت مضى إذ أن العديد من روّاد الأعمال يتطلعون لتنمية شركتهم الناشئة وتأسيس عمل خاص بهم. وقد أظهر حوالي 35% من المشاركين بأن لديهم طموحات شخصية لتطوير أعمالهم بشكل أكبر في بلد إقامتهم، يليهم 23% من الأشخاص الذين يهدفون ليصبحوا جزءاً مهماً من سوق العمل الدولي. ومن المثير للانتباه، يخطط حوالي ثلثي المشاركين لتعيين موظفين جدد في شركاتهم الخاصة خلال العام المقبل.

ويعتبر 61% من المشاركين في الاستبيان أن توفير رأس المال الكافي للبدء بالمشروع هو من أهم التحديات التي يواجهها من يشرع بإنشاء عمل جديد، بينما يعتقد 41% أن التحدي الأكبر هو الربح أو الدخل غير المؤكد. ومن ناحية أخرىبرزت العقبات المالية ضمن التحديات الرئيسية التي واجهت الأشخاص الذين حاولوا تأسيس عمل تجاري في الماضي. وشملت القطاعات الأكثر جاذبية لروّاد الأعمال مجال تكنولوجيا المعلومات والإنترنت والتجارة الإلكترونية يتبعه مجال التجارة والبيع بالتجزئة يليه مجال العقارات والتطوير العقاري، ومن ثم مجال السلع الاستهلاكية والأغذية والمشروبات. كما أظهر الاستبيان الفوائد التي تعود بها ريادة الأعمال على المجتمعات والاقتصاد بشكل عام ويعتبر الانطباع العام عن رواد الأعمال في المنطقة إيجابيا للغاية حيث يرى 84% من المشاركين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أن رواد الأعمال يسعون دوما لاكتشاف الفرص الجديدة بينما يعتقد 82% منهم أنهم يساهمون في خلق وظائف جديدة. وقدم المشاركون لرواد الأعمال نصيحة برزت من بين الأفضل وهي "عدم الخوف من الفشل ووضع خطة أعمال مبتكرة" حيث أكدوا على أهمية التواصل باستمرار مع العملاء والمستهلكين واصفين ذلك بمفتاح نجاح رائد الأعمال.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من رواد الأعمال