تقارير و تحليلات

32.3 مليار ريال صافي النقد الأجنبي لدى المصارف .. نما 41 % خلال يونيو

بلغت قيمة صافي النقد الأجنبي لدى المصارف بالسعودية بنهاية شهر حزيران (يونيو) 2019 نحو 32.33 مليار ريال مقارنة بـ 22.94 مليار ريال بنهاية شهر أيار (مايو) السابق، مسجلا نموا خلال الشهر نسبته 40.9 في المائة بما يعادل 9.39 مليار ريال.
ووفقا لرصد وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية" استند إلى بيانات مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما"، فوصلت قيمة صافي النقد الأجنبي بنهاية شهر حزيران (يونيو) 2019 أعلى مستوى لها منذ شهر نيسان (أبريل) 2018 أي أعلى مستوى في نحو 14 شهرا.
وبلغت مشتريات المصارف من النقد الأجنبي خلال شهر حزيران (يونيو) 2019 نحو 235.89 مليار ريال، علما بأن المصارف تشتري النقد الأجنبي من خمسة مصادر وهي "مؤسسة النقد" و"مصارف محلية" و"مصارف خارجية" و"عملاء" و"مصادر أخرى".
وجاءت نحو 50.8 في المائة من مشتريات المصارف في حزيران (يونيو) 2019 من "المصارف الخارجية"،، إذ بلغت قيمة مشترياتهم منها نحو 119.85 مليار ريال.
وجاء ثانيا "عملاء"، الذي بلغت قيمة مشتريات المصارف منهم نحو 43.67 مليار ريال تشكل 18.5 في المائة من مجموع مشتريات المصارف من النقد الأجنبي في حزيران (يونيو) 2019.
وثالث المصادر "مؤسسة النقد" بنحو 35.82 مليار ريال تشكل 15.2 في المائة من مجموع مشتريات المصارف في شهر حزيران (يونيو) 2019، يليها "المصارف المحلية" بـ 29.64 مليار ريال مشكلة 12.6 في المائة من مجموع مشتريات المصارف.
المصدر الخامس والأخير حل "مصادر أخرى"، وذلك بقيمة مشتريات 6.92 مليار ريال تشكل نحو 2.9 في المائة من مجموع مشتريات المصارف في حزيران (يونيو).
على الجانب الآخر، بلغت مبيعات المصارف من النقد الأجنبي في حزيران (يونيو) 2019 نحو 203.57 مليار ريال، علما بأن المصارف تبيع النقد الأجنبي لـ 12 مصدرا.
وتمثلت هذه المصادر، في "الصيارفة" و"جهات حكومية" و"لمؤسسة النقد" و"للوزارات والبلديات" و"لعملاء آخرين داخل المملكة" و"مصارف داخل المملكة" و"مصارف خارج المملكة" و"تمويل الواردات" و"المقاولون الأجانب" و"التحويلات الشخصية" و"السفر للخارج" و"استثمارات بالخارج".
وجاء أكبر نقد أجنبي قامت المصارف ببيعه إلى "المصارف خارج المملكة" إذ بلغت قيمته نحو 38 مليار ريال يشكل 38 في المائة من مجموع مبيعات النقد الأجنبي للمصارف في حزيران (يونيو) 2019، تلاه "عملاء آخرين في المملكة" بقيمة 69.8 مليار ريال تشكل 34.3 في المائة.
وثالثا مبيعات "لمصارف داخل المملكة" بقيمة 27.58 مليار ريال تمثل 13.5 في المائة من مجموع المبيعات من النقد الأجنبي، ثم "التحويلات الشخصية" بقيمة 12.23 مليار ريال تشكل 6 في المائة من مجموع مبيعات النقد الأجنبي في حزيران (يونيو) 2019.
وحل خامسا "تمويل الواردات" بقيمة 9.02 مليار ريال تشكل 5.1 في المائة من مجموع مبيعات النقد الأجنبي، وسادسا المبيعات لـ"المقاولون الأجانب" بقيمة 4.95 مليار ريال تشكل نحو 2.4 في المائة من مجموع مبيعات النقد الأجنبي.
أما سابعا فجاءت المبيعات لـ "الجهات الحكومية" بقيمة 2.29 مليار ريال تشكل 1.1 في المائة من مجموع مبيعات النقد الأجنبي في حزيران (يونيو)، تليها "مؤسسة النقد" بقيمة 171 مليون ريال تشكل 0.1 في المائة.
في حين حلت تاسعا المبيعات لـ "الوزارات والبلديات" بقيمة 163 مليون ريال تمثل 0.1 في المائة من مجموع مبيعات النقد الأجنبي، وعاشرا "السفر للخارج" بقيمة 61 مليون ريال، وفي المرتبة الحادية عشرة "استثمارات في الخارج" بقيمة أربعة ملايين ريال.
وفي المركز الأخير "الصيارفة" بـ (صفر)، حيث من اللافت للنظر أنه لم تبع لهم المصارف أي نقد أجنبي منذ 24 شهرا وتحديدا منذ تموز (يوليو) 2017.
وبلغت مبيعات المصارف من النقد الأجنبي لـ"الصيارفة" في عام 2016 نحو 6.40 مليار ريال بمتوسط شهري 534 مليون ريال، وفي عام 2015 نحو 8.37 مليار ريال بمتوسط شهري 697 مليون ريال، وفي 2014 نحو 5.99 مليار ريال بمتوسط شهري 499 مليون ريال.

* وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات