أخبار اقتصادية- عالمية

ترمب بعد ضريبة «الإنترنت»: سنرد بالمثل على «غباء ماكرون»

ندد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أمس، بـ"غباء" الرئيس إيمانويل ماكرون مهددا بفرض ضريبة على واردات فرنسية، ردا على فرض ضريبة فرنسية على شركات الإنترنت العملاقة.
ووفقا لـ"الفرنسية"، كتب ترمب على تويتر "فرضت فرنسا لتوها ضريبة رقمية على شركاتنا الأمريكية التكنولوجية الكبرى. إذا كان ثمة طرف ينبغي أن يفرض ضريبة عليها، فهو البلد الأم، الولايات المتحدة"، مضيفا "سنرد قريبا بالمثل بعد غباء ماكرون".
وكان مستشاره الاقتصادي لاري كودلو عد في وقت سابق أن هذه الضريبة "خطأ فادح جدا".
وقال كودلو لقناة سي إن بي سي: "لسنا مسرورين بأن فرنسا فرضت هذا النوع من الضريبة على القطاع الرقمي".
وفي حزيران (يونيو) الماضي، لمح ترمب إلى إمكان فرض رسوم جمركية إضافية على فرنسا بداعي تصحيح منافسة اعتبرها "غير شريفة".
وأضاف: "هذا غير منصف، سنقوم بشيء ما" على هذا الصعيد.
وخلال قمة وزراء مالية دول مجموعة السبع التي عقدت الأسبوع الماضي في فرنسا، أكد وزير المالية الفرنسي برونو لومير أن بلاده لن تتنازل عن فرض ضرائب على شركات الإنترنت العملاقة.
وبحسب "الألمانية"، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أمس، إنه سيعلن قريبا عن "إجراء انتقامي قوي" على خطة فرنسا فرض ضرائب على شركات التكنولوجيا الأمريكية.
ووفقا لوكالة أنباء "بلومبيرج"، قال ترمب إن "فرنسا تفرض ضريبة رقمية على شركاتنا الأمريكية العملاقة للتكنولوجيا، وإذا كان يتعين فرض ضرائب عليهم، فينبغي أن يتم ذلك في بلدهم، الولايات المتحدة".
وقال: "إننا سنعلن عن تحرك انتقامي كبير بشأن حماقة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون".
وكان وزير الاقتصادي الفرنسي برونو لومير، قد أكد أن وزراء مالية دول المجموعة الذين اجتمعوا في شانتيه بالقرب من باريس قد اتفقوا على نهج لضمان فرض ضرائب عادلة على الشركات متعددة الجنسيات، بما فيها عمالقة التكنولوجيا.
وجاء في بيان نشرته فرنسا الرئيسة الحالية لمجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى، عقب يومين من المحادثات أن وزراء القوى الغربية الكبرى واليابان اتفقوا على أن هناك حاجة إلى قواعد جديدة للسماح بفرض الضرائب على الأنشطة التي تحدث دون وجود مادي.
واتفقوا أيضا على أنه ينبغي أن يكون هناك حد أدنى دولي للضرائب الفعلية، على غرار المستوى المعمول به بالفعل في الولايات المتحدة الأمريكية والمعروف باسم الدخل الخاضع لضريبة منخفضة عالميا (جي إي إل تي إي)، لكن المعدل سيكون محل مناقشة في مرحلة لاحقة.
ورحب وزير المالية الألماني أولاف شولتس بالاجتماع ووصفه بأنه "طفرة" في قضايا الضرائب الرقمية والحد الأدنى من الضرائب.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية