أخبار اقتصادية- عالمية

ترمب يعلن التوصل إلى اتفاق بين الجمهوريين والديموقراطيين بشأن الموازنة

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أمس التوصل الى اتفاق تسوية بين الجمهوريين والديموقراطيين على موازنة تعزز الانفاق الفيدرالي بمليارات الدولارات وتعلق العمل بالسقف المحدد للدين الى ما بعد الانتخابات الرئاسية المقبلة. وكتب الرئيس الأمريكي في تغريدة "يسرني أن أعلن أنه تم التوصل إلى اتفاق حول ميزانية لسنتين وسقف الدين". موضحا أنها "تسوية حقيقية". وينص الاتفاق على رفع سقف الإنفاق المقدر للسنتين الماليتين 2020 و 2021 عبر رفع سقف ميزانية الدفاع والاستثمارات الوطنية. وكتب ترامب في تغريدته "إنه انتصار كبير لعسكريينا الكبار وقدامى المحاربين". ورد رئيسا مجلس النواب نانسي بيلوسي والشيوخ تشاك شومر بالقول في بيان "بهذا الاتفاق نأمل في تجنب إغلاق جديد للحكومة يسبب أضرارا كبيرة". وأضافا أن "الديموقراطيين سعداء أيضا بتأمين تمويل متين لأولويات وطنية".

ويجري الجمهوريون والديموقراطيون مفاوضات منذ أسابيع للتوصل إلى اتفاق. وقد تكثفت الدعوات ليوافق مجلس النواب على تفاهم كهذا قبل عطلته التي تستمر 6 أسابيع اعتبارا من الجمعة. ويؤكد الاتفاق بقاء واشنطن في وضعية الافراط في الاقتراض لأنه يرفع الحد الأقصى للإنفاق بنحو 320 مليار دولار ما يرفع العجز الميزاني السنوي إلى أكثر من ألف مليار دولار في 2020 مقابل 779 مليارا في 2018. وكتب رئيس "لجنة الدراسات الجمهورية" العضو في الكونغرس مايك جونسون في تغريدة قبل إعلان التوصل إلى اتفاق "بدين فدرالي يتجاز 22 ألف مليار دولار ويواصل الارتفاع الأمر ليس بسيطا". وقالت هذه المجموعة المحافظة انه أمل في التعويض عن كلفة هذا الاتفاق باقتطاعات في الميزانية. موضحة أن النفقات يجب أن تحترم الحدود الواردة في قانون 2011. وحذر مسؤولون عدة من أنه بدون رفع سقف الدين، كان يمكن أن تواجه الولايات المتحدة تخلفا في تسديد التزاماتها للمرة الأولى. وأجرت بيلوسي مفاوضات على الاتفاق مع وزير الخزانة ستيف منوتشين الذي حذر من انه اذا لم يتم التوصل إلى اتفاق، فإن هذا يعني أن أموال الحكومة قد تنفد في بداية سبتمبر قبل أن يستأنف الكونغرس عمله.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية