أخبار اقتصادية- عالمية

البرلمان الفرنسي يصوت على الاتفاقية الاقتصادية والتجارية الشاملة

تعقد الجمعية الوطنية (مجلس النواب) في فرنسا اجتماعا اليوم الثلاثاء للتصويت على اتفاقية التجارة الحرة بين كندا والاتحاد الأوروبي.
يذكر أن الاتفاقية المعروفة باسم "الاتفاقية الاقتصادية والتجارية الشاملة" دخلت بالفعل حيز التطبيق المؤقت لكنها تحتاج إلى تصديق كافة دول الاتحاد الأوروبي وعددها 28 دولة حتى تدخل حيز التطبيق الكامل. وقد صدقت 13 دولة أوروبية على الاتفاقية حتى الآن.
وكان وزير خارجية فرنسا "جان إيف لودريان" قد دعا النواب الفرنسيين خلال جلسة مناقشات في الأسبوع الماضي إلى تأييد الاتفاق وقال إنها "أتفاقية من جيل جديد من الاتفاقيات تتعامل مع قضايا التجارة إلى جانب القضايا الاجتماعية والبيئية على أساس مفهوم التنمية المستدامة".
في المقابل يقول النائب الاشتراكي "لورانس دومو" إن الاتفاقية يمكن أن تهدد ثمار "سنوات من العمل لتحويل نظم إنتاجنا واستهلاكنا نحو حماية البيئة والتنمية المستدامة وصحة الأوروبيين".
وكان العشرات من المنظمات غير الحكومية قد دعت النواب الفرنسيين إلى رفض الاتفاقية وقالت إنها تنطوي على مخاطر بيئية.
في الوقت نفسه كانت لجنة خبراء مشكلة بقرار من رئيس الوزراء الفرنسي "إدوارد فيليب" قد انتهت إلى أن الاتفاقية لا تؤدي إلى أي مخاطر على البيئة لكنها تتضمن "فرصا مفقودة".
وذكرت اللجنة أن هناك "غياب كبير" لموضوعات التغير المناخي، مقترحة ضرورة تعديل الاتفاقية لتتضمن مبدأ "الفيتو المناخي" بما يضمن عدم السماح للمستثمرين باستغلال آلية تسوية المنازعات الموجودة في الاتفاقية للالتفاف على إجراءات حماية المناخ.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية