أخبار اقتصادية- عالمية

الاتحاد الأوروبي يحقق في أنشطة "أمازون".. مخاوف بشأن المنافسة والاحتكار

بدأت المفوضية الأوروبية "الفرع التنفيذي للاتحاد الأوروبي" تحقيقا أمس، بشأن أنشطة شركة "أمازون" الأمريكية للتجارة الإلكترونية، بوصفها منصة بيع إلكترونية ومكان تسوق على حد سواء، وسط مخاوف من أن الدور المزدوج للشركة ربما ينتهك قوانين المنافسة للاتحاد الأوروبي.
وبحسب "الألمانية"، تبيع الشركة سلعا بشكل مباشر، لكنها تستضيف أيضا تجارا أصغر، يستخدمون المنصة لبيع المنتجات.
ويتركز التحقيق على الطريقة التي تستخدم بها الشركة بيانات من شركات أصغر لتقييم أحدث التوجهات وشركاء التسوق، وما إذا كان ذلك يمنح شركة أمازون ميزة تنافسية غير عادلة.
وكتبت الشركة في بيان "استنادا إلى تقصي أولي للحقائق قامت به المفوضية، يبدو أن شركة أمازون تستخدم معلومات حساسة على الصعيد التنافسي، عن بائعين في السوق ومنتجاتهم وصفقاتهم في السوق ".
وليس هناك أي موعد نهائي لانتهاء المفوضية من تحقيقها.
وفي سياق ذي صلة، توصلت الشركة لاتفاق مع هيئة مكافحة الاحتكار الألمانية لإنهاء تحقيق بشأن شروط حددتها الشركة لبائعين آخرين على مواقعها.
وقالت وكالة بلومبيرج للأنباء أمس، إن شركة أمازون وافقت على تغيير طريقة قيامها بمشاريع مع بائعين آخرين، في أعقاب التحقيق، طبقا لما ذكرته هيئة مكافحة الاحتكار الألمانية في بيان أمس الأربعاء.
وقال رئيس المكتب، أندرياس موندت في البيان "من خلال إجراءاتنا، حصلنا على تحسينات بعيدة المدى للبائعين الذين ينشطون في أسواق أمازون بمختلف أنحاء العالم. الإجراءات انتهت الآن".
يأتي الإعلان فيما تواجه شركة أمازون تحقيقا واسعا للاتحاد الأوروبي بشأن مكافحة الاحتكار، في نهاية محتملة هذا الصيف لحملة استمرت خمس سنوات قادتها مارجريت فيستاجر، مفوضة الاتحاد الأوروبي لشؤون المنافسة.
وقالت شركة أمازون في بيان حول التسوية الألمانية إنها تجري "عديدا من التغييرات على اتفاق الحلول لنشاط الخدمات لأمازون؛ لتوضيح حقوق الشريك البائع والمسؤوليات". وستكون التغييرات سارية في 16 آب (أغسطس).
وقالت هيئة مكافحة الاحتكار النمساوية إنها أنهت أيضا تحقيقا مماثلا بعد أن وافقت شركة أمازون على تعديل شروطها.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية