أسواق الأسهم- الخليجية

ارتفاع معظم البورصات الخليجية .. و«دبي» تحقق أفضل أداء منذ أبريل

حققت معظم أسواق الأسهم الخليجية مكاسب بشكل عام مع تحسن شهية المخاطرة للمستثمرين في الأسواق المحلية، مدعومة بتوقعات خفض أسعار الفائدة الأمريكية هذا الشهر، بينما ارتفعت أسهم دبي محققة أفضل أداء شهري منذ نيسان (أبريل)، وزاد مؤشر البورصة المصرية 0.7 في المائة.
ووفقا لـ"رويترز" زاد مؤشر سوق دبي 0.3 في المائة إلى 2722 نقطة، ويتجه صوب تحقيق أفضل أداء شهري منذ نيسان (أبريل)، مدعوما جزئيا بصعود سهم "أملاك للتمويل" 5.2 في المائة بعد تقرير إعلامي يقول إن الشركة اقتربت من إعادة هيكلة قروض بقيمة 1.2 مليار دولار مع المقرضين.
وارتفع سهم "دي.إكس.بي انترتينمنت" 2.9 في المائة، بعد يوم من تسجيل شركة إدارة الحدائق الترفيهية نموا بلغ 5 في المائة في الزيارات خلال الربع الثاني مقارنة بمستواها قبل عام.
وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.7 في المائة إلى 5077 نقطة، ملامسا أعلى مستوياته في شهرين، بدعم من صعود سهم "بنك أبوظبي الأول" أكبر مصرف في الإمارات 1.2 في المائة، بينما ارتفع سهم مؤسسة الإمارات للاتصالات "اتصالات" 0.6 في المائة.
وفي الكويت، تعافى أيضا مؤشر السوق الأول من خسائره المبكرة ليغلق مرتفعا 0.5 في المائة إلى 6756 نقطة. ويتجه المؤشر لتحقيق أفضل أداء شهري منذ آذار (مارس) بعد سلسلة من المكاسب إثر قرار إم.إس.سي.آي لمؤشرات الأسواق ترقية أسهم كويتية إلى مؤشرها الرئيس للأسواق الناشئة في 2020. وفي سلطنة عمان، تراجع المؤشر 0.7 في المائة إلى 3758 نقطة، وتأثر المؤشر كذلك بتراجع المؤشرات القطاعية مجتمعة، وتقدمها مؤشر الصناعة بنسبة 2.02 في المائة، متأثرا بتراجع المطاحن العُمانية والأنوار للسيراميك، وتراجع الأسماك العُمانية 5.63 في المائة.
وارتفع المؤشر الرئيس للبورصة المصرية 0.7 في المائة إلى 13722 نقطة، لتتوقف موجة خسائر استمرت أربعة أيام، وصعد سهم البنك التجاري الدولي مصر واحدا في المائة، بينما زاد سهم المصرية للاتصالات 2.2 في المائة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- الخليجية