أخبار اقتصادية- عالمية

واشنطن تفتح تحقيقا حول الضريبة الفرنسية على عمالقة الانترنت

أعلنت الولايات المتحدة أنها فتحت تحقيقا حول آثار الضريبة التي ستفرض على عمالقة الانترنت وسيتم تبنيها قريبا في فرنسا.والتحقيق - الذي فتح بموجب المادة في قانون التجارة المعروف ب"الفرع 301" - قد يؤدي إلى تدابير رد أميركية وفقا لاستنتاجاته.
وقال روبرت لايتهايزر الممثل الأميركي للتجارة في بيان إن "واشنطن قلقة جدا من الضرائب على عمالقة الانترنت التي سيتبناها مجلس الشيوخ الفرنسي الخميس وتستهدف المؤسسات الأميركية بشكل جائر".
وأضاف "طلب الرئيس (دونالد ترامب) بأن ندرس آثار هذا القانون ونقرر ما إذا كان تمييزيا أو غير منطقي وإذا كان يشكل عبئا أو قيودا للتجارة الأميركية".
وأشادت رابطة صناعة الحاسوب والاتصالات (سي سي آي ايه)، وهو لوبي للشركات الرقمية على الفور بهذه المبادرة.
وأضافت في بيان "سترغم الضريبة الفرنسية الأجهزة الأميركية المصدرة إلى فرنسا على دفع بمفعول رجعي نسبة من إيراداتها للسلطات الفرنسية الضريبية منذ مطلع العام".
وتابعت "الاقتراح الفرنسي مماثل لذلك الذي تخلت عنه مطلع هذا العام الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي بعد أن أصبحت النزاعات حول القانون التجاري الدولي واضحة".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية