أخبار اقتصادية- محلية

المملكة ثانية دول العشرين في تخصيص النطاقات الترددية لتقديم خدمات الاتصالات

احتلت المملكة المرتبة الثانية في قائمة دول مجموعة العشرين لمجموع تخصيص النطاقات الترددية المحددة عالميا لتقديم خدمات الاتصالات المتنقلة، بنهاية الربع الثاني 2019، وذلك وفقا لتقارير وإحصاءات تخصيص دول المجموعة للنطاقات الترددية.
وحلت المملكة ثانية بعد اليابان متقدمة على المملكة المتحدة وألمانيا وإيطاليا وكندا، وبقية دول العشرين، وذلك بعد أن شرعت المملكة في تنفيذ الخطة الوطنية للطيف الترددي لدعم التوسع في تقديم الجيل الجديد من خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات، ودعم خطط التحول الرقمي من خلال مبادرات برنامج التحول الوطني 2020، التي استهدفت رفع مخصصات الطيف الترددي لتقديم خدمات الاتصالات المتنقلة، ووضع الخطط المتكاملة لتحديد أولويات إخلاء النطاقات الترددية وإعادة توزيعها وتخصيصها على نحو يسهم في تحسين جودة وسرعة خدمات الإنترنت المتنقلة في المملكة.
وفي هذا الجانب، أكد الدكتور عبدالعزيز الرويس، محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، أن ما يحظى به قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة من دعم وتمكين من القيادة، أسهم في أن تكون المملكة في مصاف الدول المتقدمة في هذا القطاع الحيوي، مشيدا بجهود جميع القطاعات الحكومية المعنية والتعاون المثمر في تنفيذ هذا المشروع.
وورد في تقرير حديث صادر عن "سبيد تست" العالمية المختصة في قياس سرعة الإنترنت المتنقل، أن المملكة نجحت من خلال زيادة مخصصات الطيف الترددي في رفع متوسط سرعة الإنترنت المتنقل من 9.2 ميجابت/ ثانية بنهاية شهر سبتمبر من عام 2017، لتصل إلى 37.5 ميجابت/ ثانية بنهاية شهر مايو من عام 2019.
يذكر أن الطيف الترددي يعد الأساس لتقديم التقنيات والخدمات اللاسلكية في مختلف المجالات، وإحدى الثروات الطبيعية التي تملكها الدولة، ويختص مجلس الوزراء بإقرار الخطة الوطنية لتوزيعها، بعد إعدادها من قبل هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، وفقا لما يتواكب مع أحدث التقنيات لتمكين تقديم خدمات الاتصالات اللاسلكية بجودة عالية.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية