أخبار اقتصادية- محلية

تحفيز الاستثمار الجريء في 18 شركة سعودية ناشئة بـ 50 مليون ريال

استثمرت الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" ممثلة في الشركة السعودية للاستثمار الجريء، إحدى مبادرات "منشآت" لتنمية القطاع الخاص، 50 مليون ريال في 18 شركة ناشئة، تنوعت ما بين الاستثمار المباشر بالشراكة مع المستثمرين وغير المباشر من خلال صناديق الاستثمار.
وأكدت الهيئة لـ"الاقتصادية"، أن استثمارات الشركة تهدف إلى تحفيز وزيادة فرص الاستثمار في المنشآت الصغيرة والمتوسطة والإسهام في زيادة نسبة نجاح الأعمال الناشئة واستمرارية نموها.
وأشارت إلى تنوع طبيعة نشاط الشركات الناشئة التي استفادت من الاستثمار الجريء، وذلك بين الإعلام، وتحليل المعلومات، والتجارة الإلكترونية والتعليم، وتطوير المحتوى، والصناعة والتقنية.
وأوضحت "منشآت" أن الشركة حرصت على تحفيز الاستثمار الجريء في المملكة لدى المستثمرين الأفراد وصناديق الاستثمار الجريء، كما أسهمت في تطوير بيئة الاستثمار الجريء، وتشجيع الشركات الكبيرة على إنشاء صناديق استثمارية للمشاريع الناشئة ورواد الأعمال، إضافة إلى تحفيز رواد الأعمال في التوسع في مشاريعهم وفتح الفرص مع المستثمرين.
يذكر أن الشركة السعودية للاستثمار الجريء التي يرأس مجلس إدارتها المهندس صالح الرشيد محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة؛ تأسست أخيرا بهدف الإسهام في نمو وتنويع اقتصاد المملكة إضافة إلى تمكين ودعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة وتشجيعها على استكشاف مجالات جديدة وتخريج مزيد من رواد الأعمال بعدة طرق يتمثل أحدها في تقديم الدعم اللازم والاستثمار في الشركات الصغيرة والمتوسطة.
وتعد مبادرة الاستثمار الجريء إحدى مبادرات خطة تحفيز القطاع الخاص؛ عن طريق ثلاثة برامج مختلفة، من بينها برنامج الاستثمار في الشركات الناشئة وهو برنامج للاستثمار مع المستثمرين الرياديين، والمسرعات والحاضنات، وأصحاب الصناديق الذين يستثمرون في مرحلة التأسيس عن طريق الاستثمار المشترك معهم، إذ يمكنكم الاستفادة من برنامج الاستثمار في الشركات الناشئة عبر التواصل مع شركاء البرنامج.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية