تقارير و تحليلات

648.7 مليار دولار قيمة صادرات «أوبك» من النفط والغاز في عام .. نمت 16.6 %

ارتفعت قيمة صادرات دول منظمة "أوبك" من النفط وبعض مشتقاته والغاز خلال العام الماضي إلى 648.7 مليار دولار (2.43 تريليون ريال)، مسجلة نموا نسبته 16.6 في المائة بما يعادل نحو 92.5 مليار دولار (346.9 مليار ريال) مقارنة بعام 2017.
وبحسب رصد وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية" استند إلى بيانات منظمة أوبك، جاءت السعودية أكبر الدول المنتجة والمصدرة للنفط في المنظمة والمساهم الرئيس في نمو إيرادات "أوبك" من النفط خلال عام 2018.
ونمت قيمة صادرات السعودية من النفط في 2018 مقارنة بعام 2017 بنسبة 14.3 في المائة بما يعادل نحو 24.1 مليار دولار (90.4 مليار ريال)، تشكل نحو 26.1 في المائة من قيمة النمو في صادرات دول "أوبك" خلال العام نفسه.
أما المساهم الثاني في نمو قيمة صادرات منظمة "أوبك" فجاءت "نيجيريا"، بنمو 16.5 مليار دولار (61.99 مليار ريال)، لتصل قيمة صادراتها في 2018 إلى نحو 54.5 مليار دولار (204.4 مليار ريال) مقارنة بـ 37.98 مليار دولار (142.4 مليار ريال) خلال 2017.
وثالثا حلت الإمارات بنمو قيمته 9.3 مليار دولار (34.9 مليار ريال)، ثم العراق بنمو قيمته 8.5 مليار دولار (31.7 مليار ريال)، تلتها الكويت بنمو قيمته 8.2 مليار دولار (30.6 مليار ريال).
وجاءت السعودية كأعلى دول المنظمة من حيث قيمة صادرات النفط في 2018، إذ شكلت نحو 30 في المائة من مجموع قيمة صادرات دول "المنظمة".
وبلغت قيمة صادرات السعودية من النفط نحو 195.4 مليار دولار (728.8 مليار ريال) في 2018 مقارنة بـ 170.2 مليار دولار (638.4 مليار ريال) خلال 2017.
وجاءت بعدها الإمارات مشكلة نسبة 11.6 في المائة من إجمالي دول منظمة "أوبك"، بقيمة صادرات بلغت نحو 74.9 مليار دولار (281.03 مليار ريال) مقارنة بـ 65.6 مليار دولار (246.2 مليار ريال) خلال 2017، مسجلة نموا نسبته 14.2 في المائة بما يعادل نحو 9.3 مليار دولار (34.9 مليار ريال).
في الترتيب الثالث حلت العراق بـ 68.2 مليار دولار (255.7 مليار ريال) تشكل نحو 10.5 في المائة من قيمة صادرات دول منظمة "أوبك" في 2018.
وسجلت قيمة صادرات العراق خلال 2018 نموا نسبته 14.2 في المائة بما يعادل نحو 8.5 مليار دولار (31.7 مليار ريال)، وذلك بعد أن كانت تبلغ قيمة صادراتها في 2017 نحو 59.7 مليار دولار (223.99 مليار ريال).

* وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات