FINANCIAL TIMES

كيف ترتجل عندما تكون مضطرا إلى إلقاء خطاب؟

في عطلة نهاية الأسبوع الماضي وجدت نفسي أجلس في خيمة في مهرجان دالكي للكتب على مشارف دبلن، حيث قدم ريتشارد فلاناجان، الروائي الحائز على جائزة بوكر الأدبية، شرحا غريبا لمصدر الإبداع الفني.
روى قصة عن زميله الأسترالي، لاعب الكريكت جيف تومسون، وهو لاعب سريع للغاية طلب منه ذات مرة وصف أسلوب اللعب الخاص به. أجاب تومسون الذي شعر بالحيرة أن كل ما يفعله هو الركض و"الارتجال".
كان من رأي فلاناجان أن هناك كثيرا من الارتجال في الفن وربما هو محق في ذلك. بعضهم موهوب بشكل غير طبيعي ومن العبث سؤالهم عن السبب.
كنت لا أزال أفكر في سر الارتجال عندما عدت إلى لندن ورأيت أن جيرمي فاين، مذيع قناة بي بي سي، نشر قصة رائعة على الإنترنت عن بوريس جونسون، المرشح الأوفر حظا في السباق ليكون رئيس وزراء بريطانيا المقبل.
ما لفت نظري هو أن ذلك كان قصة ارتجال واستعداد – قصة ينبغي أن تكون قراءتها إلزامية لأي شخص يحتاج إلى إلقاء خطاب في العمل.
شهد فاين في إحدى الليالي روعة جونسون في الارتجال، عندما اندفع بسرعة متأخرا بشكل يائس إلى حفل توزيع جوائز للمصرفيين في أحد فنادق لندن الفخمة، فقط ليعرف أنه من المُقرر أن يصعد على خشبة المسرح خلال دقائق لإلقاء خطاب ما بعد العشاء.
أثناء نظر المنظمين المجهدين، تحقق بشكل سريع مما كانت عليه الجوائز، وطلب قلم حبر، وكتب بعض الملاحظات على ظهر قائمة طعام. وما أثار دهشة فاين، أنه قدم خطابا ممتعا للغاية – على الرغم من أنه ترك ملاحظاته التي كتبها على الطاولة.
في البداية روى قصة عن خروف، ثم قصة أخرى عن سمكة قرش، وثالثة عن رجل ثمل كان قد نسي تماما العبارة النهائية لها. وأنهى بملاحظة أن جائزة الكأس الزجاجي التي كان فاين هناك لتسليمها كانت تبدو وكأنها "أشبه بحبة دواء طويلة". وكان الحشد في حالة من الهستيريا.
أدرك فاين الذي يحب بشكل عام التحضير لخطاباته قبل أسابيع وكتابة كل شيء بخط اليد، أنه كان في حضرة شخص عبقري.
كتب لاحقا إلى جونسون: "رائع. ملهم. أطرف خطاب شهدته في حياتي".
لكن بعد 18 شهرا وجد فاين نفسه في مناسبة صناعية أخرى في فندق آخر. هنا أيضا سارع جونسون مرة أخرى متأخرا لإلقاء خطاب دون أي معرفة واضحة حول إلى من كان يتحدث. ومرة أخرى طلب قلم حبر وكتب ملاحظات على قائمة الطعام، وتركها أيضا على الطاولة. ثم جاءت قصص الخروف وسمكة القرش والرجل الثمل، مع العبارة النهائية المنسية نفسها، وأخيرا هفوة حبة الدواء الطويلة، كلها أدت إلى نوبات من الضحك. راقب فاين كل هذا في حالة من عدم التصديق المفهوم. بالنسبة له، القضية برمتها أثارت سؤالا أساسيا: هل هذا الرجل حقيقي؟ لقد كانت نقطة عادلة، لكن ليست الوحيدة.
كان أداء جونسون أيضا رائعا في ثلاث حقائق رائعة تتعلق بالتحدث أمام جمهور من الناس، بدءا من درس من الواضح أنه يتم إغفاله في أحيان كثيرة فوق الحد: لا تخف من أن تكون مضحكا. ليس كل خطاب يجب أن يكون مليئا بالنكات وليس كل متحدث يستطيع إلقاء خطاب بمهارة جونسون. لكن يتم تحسين معظم الخطابات بشكل تام من خلال محاولة واحدة على الأقل لإلقاء نكتة تم اختيارها جيدا، ويفضل اثنتان.
نشر جونسون أيضا ما يعرف باسم قاعدة الثلاثة. كثير من الخطابات مليئة بوابل من المعلومات التي تجعل من الصعب تقديمها واستيعابها. غالبا ما يتم تقسيم الأفضل إلى ثلاث نقاط فقط، أو على الأقل بداية ووسط ونهاية. الخروف وسمكة القرش والرجل الثمل لا تناسب كل مناسبة، لكن يظل المبدأ قابلا للتطبيق.
أخيرا، والأهم من ذلك، هناك حاجة إلى التحضير. خطاب جونسون الارتجالي أخفى رجلا كان مستعدا بشكل مذهل. في العادة أفضل المتحدثين هم على هذا النحو. بالنسبة لمعظمنا، الطريقة الوحيدة لتبدو كأنك ترتجل الأمر هو الممارسة بقوة كبيرة بحيث تبدو في النهاية عفويا.
بحسب تعبير دليل المتحدث في محادثات مقاطع الفيديو المؤثرة TED المنتشرة في كل مكان: "التمرين، التمرين، التمرين".
يزعم بعض متحدثي مقاطع الفيديو المؤثرة TED أنهم يقضون ما يصل إلى 200 ساعة في التدريب. ويقول آخرون إنك بحاجة إلى التمرين لما لا يقل عن ساعة مقابل كل دقيقة من الخطاب. في كلتا الحالتين، كما اكتشف فاين، عدد قليل جدا من المتحدثين لديهم فعلا موهبة الارتجال.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من FINANCIAL TIMES