الأخيرة

عقار في الصغر يبعد السرطان في الكبر

خلصت دراسة جديدة إلى أن لقاحا مخصصا للأطفال لمواجهة فيروس محدد، يمكن أن يساعد لاحقا على تقليل فرص إصابتهم بأنواع معينة من السرطانات.
وأوضحت الدراسة، التي أعدها باحثون في جامعة جلاسكو الاسكتلندية، أن طلبة المدارس من الذكور والإناث، الذين يتلقون تطعيما ضد فيروس "الورم الحليمي البشري"، تزيد فرصة نجاتهم من سرطان عنق الرحم للإناث وسرطان العنق والرأس عند الذكور.
وقال كيفين بولوك، أحد المشاركين في البحث، إن نسبة الإصابة بسرطان الرأس والعنق زادت على مدى السنوات الـ25 الماضية، بحسب "سكاي نيوز".
واستمرت الدراسة لمدة عامين، وشملت 235 مريضا في اسكتلندا بمرض سرطان العنق والرأس، ووجد الباحثون أن فيروس الورم الحليمي البشري موجود في 60 في المائة من الحالات.
وفيروس الورم الحليمي البشري مرض شائع ينتقل عبر تلامس الجلد أو الاتصال الجنسي أو يتسلل عبر جرح بسيط، ويرتبط بعض أنواعه بالسرطان، خاصة سرطان عنق الرحم لدى النساء وسرطان الرأس والرقبة عند الرجال.
ورحب بولوك بخطط الحكومة الاسكتلندية لتوسيع التطعيم ضد هذا الفيروس في المدارس، ليشمل الأولاد والبنات.
وأوضح "تظهر أحدث بياناتنا أن 78 في المائة من المصابين بسرطان الرأس والرقبة كانوا من الرجال، وأن فيروس الورم الحليمي البشري كان موجودا في 60 من أنواع السرطانات".
وتوصي مراكز مكافحة الأمراض واتقائها CDC بإعطاء الذكور والإناث في عمر 11 و12 عاما تطعيما ضد الفيروس، بحسب موقع "مايو كلينك".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة