أخبار اقتصادية- عالمية

غرامة أوروبية على «كوالكوم» الأمريكية بـ 1.1 مليار دولار

تواجه شركة أشباه الموصلات الأمريكية "كوالكوم"، عقوبة الغرامة من الاتحاد الأوروبي للمرة الثانية خلال عام، بعد أن قررت المفوضية الأوروبية تغريم الشركة الأمريكية 997 مليون يورو (1.13 مليار دولار)، بدعوى عرقلة وصول المنافسين إلى شركة أبل الأمريكية للإلكترونيات.
ووفقا لـ "الألمانية"، نقلت وكالة بلومبيرج للأنباء عن مصادر مطلعة القول إن قرار الغرامة الأوروبية الجديد سيصدر خلال الشهر المقبل؛ لتصبح "كوالكوم" أحدث شركة تكنولوجيا أمريكية تواجه غرامة كبيرة من جانب مارجريت فيستاجر؛ مفوضة شؤون المنافسة ومكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي، بدعوى انتهاك قواعد المنافسة في السوق الأوروبية.
ومن المقرر أن تترك فيستاجر؛ منصبها الأوروبي الحالي في وقت لاحق من العام الجاري. وكانت المفوضة الأوروبية قد غرمت "جوجل" الأمريكية أكثر من تسعة مليارات دولار، وأمرت "أبل" بدفع ما يزيد على 14 مليار يورو إلى سلطات الضرائب في دول أوروبية عدة.
وفي أيار (مايو) الماضي، قالت فيستاجر: إنها لم تنجز مهمتها بعد في التصدي للممارسات الاحتكارية من جانب شركات التكنولوجيا والإلكترونيات العملاقة، مشيرة إلى اعتزامها إجراء تحقيقات جديدة بشأن أنشطة "أبل" و"جوجل" و"أمازون".
وتستهدف تحقيقات المفوضية الأوروبية الحالية مع "كوالكوم" نشاطها في إنتاج وتوريد رقائق الجيل الثالث من الهواتف المحمولة التي تم بيعها خلال الفترة من 2009 إلى 2011، فيما تعتقد السلطات الأوروبية أن الشركة الأمريكية باعت هذه الرقائق إلى العملاء بأقل من التكلفة لإجبار شركة إيسيرا؛ المملوكة حاليا لشركة نفيديا كورب، على الخروج من السوق.
واتخذ الاتحاد الأوروبي إجراء غير معتاد عندما قدم شكوى إضافية إلى "كوالكوم" في الأسبوع الماضي بشأن اختبار "التكلفة-السعر" الذي تستخدمه الشركة الأمريكية، ويظهر التكلفة أقل كثيرا من سعر البيع.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية