أخبار اقتصادية- عالمية

بعد فشل المفاوضات .. الهند تفرض رسوما انتقامية على 28 سلعة أمريكية

في قرار جديد من شأنه تأجيج الصراع التجاري الدائر بين البلدين، وردا على سحب واشنطن أخيرا امتيازات تجارية كانت تمنحها لنيودلهي، فرضت الهند رسوما جمركية إضافية (وصفتها بالانتقامية) على 28 سلعة مستوردة من الولايات المتحدة.
ووفقا لـ"الفرنسية"، "أكدت السلطات الهندية في مذكرة لها اليوم، تطبيق رسوم انتقامية على 28 سلعة محددة مصدرها الولايات المتحدة"، وستشمل منتجات بينها اللوز والتفاح والجوز، وفق ما أفادت الهيئة المركزية للضرائب غير المباشرة والجمارك في الهند.
وكانت القائمة تضم في البداية 29 سلعة، لكن تم حذف "الأرتيميا" أو الروبيان الملحي منها، وتعد الهند السوق الثاني في العالم للوز المنتج في كاليفورنيا والتفاح الذي تنتجه واشنطن.
ويأتي هذا التوتر التجاري رغم جهود واشنطن تعزيز العلاقات مع الهند كقوة قادرة على مواجهة الصين، والتأكيدات الصادرة عن كل من الرئيس الأمريكي دونالد ترمب ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بشأن العلاقات الجيدة بين بلديهما.
ومهد رفض واشنطن العام الماضي إعفاء الهند من الرسوم الإضافية التي فرضها ترمب على الحديد الصلب والألمنيوم المصدر من عدد من الدول، الطريق لاندلاع النزاع التجاري، فيما ردت الهند بقولها، إنها ستزيد رسوم الاستيراد على سلسلة من السلع الأمريكية.
وعلى الرغم من أن الهند أجلت الزيادة عدة مرات على أمل التفاوض لحل المسألة، إلا أن قرار ترمب هذا الشهر بوقف المعاملة التجارية التفضيلية للهند دفعها على ما يبدو للقيام بالتحرك الأخير.
وبناء على القرار الجديد، تم رفع الرسوم على استيراد الجوز من 30 في المائة إلى 120 في المائة، وعلى الحمص والعدس من 30 إلى 70 في المائة.
ويرجح أن يتطرق ترمب ومودي إلى النزاع التجاري عندما يلتقيان في قمة مجموعة العشرين في 28 و29 حزيران (يونيو) في أوساكا باليابان، كما يتوقع كذلك أن تتطرق إليه المحادثات مع مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي الذي سيزور الهند في وقت لاحق هذا الشهر.
وصدرت الولايات المتحدة منتجات بقيمة 142.1 مليار دولار إلى الهند عام 2018 بحسب بعض التقديرات، فيما قدر العجز في ميزانها التجاري بـ24.2 مليار دولار وفق الأرقام الرسمية.
وأعلنت الهند لأول مرة زيادة الرسوم الجمركية في حزيران (يونيو) 2018، ردا على قرار الولايات المتحدة بزيادة الرسوم الجمركية بشكل كبير على المنتجات الهندية مثل الصلب والألمنيوم، لكنها أجلت الموعد النهائي لرفع الرسوم الجمركية أكثر من مرة، لكن المهلة الحالية انتهت اليوم.
وكان مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي قد قال خلال حديثه في مجلس الأعمال الأمريكي- الهندي في واشنطن الأربعاء الماضي، إن الولايات المتحدة منفتحة على الحوار لتسوية الخلافات التجارية مع الهند بالسماح بفرص أكبر للشركات الأمريكية من أجل الوصول إلى الأسواق الهندية.
ويأتي قرار الهند بشأن زيادة الرسوم الجمركية قبل زيارة مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي المقررة إلى الهند في الأسبوع الأخير من شهر حزيران (يونيو) الجاري.
وأضاف: "نبقى منفتحين على الحوار، ونأمل أن أصدقاءنا في الهند سيتخلون عن حواجزهم التجارية وسيثقون بالقدرة التنافسية لشركاتهم، سنحث أيضا على التدفق الحر للبيانات عبر الحدود، ليس فقط لمساعدة الشركات الأمريكية، بل لحماية البيانات وضمان خصوصية المستهلك".
وأضاف: "بالحديث عن الخصوصية، نحن حرصاء على أن نساعد الهند على إقامة شبكات اتصالات آمنة، بما في ذلك شبكات الجيل الخامس".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية