أخبار اقتصادية- عالمية

1.3 تريليون دولار إيرادات المالية الصينية في 5 أشهر .. ارتفعت 3.8 %

أظهرت بيانات أن الإيرادات المالية الصينية ارتفعت 3.8 في المائة على أساس سنوي لتصل إلى 8.99 تريليون يوان (1.3 تريليون دولار) في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2019.
وطبقا لـ"الألمانية"، فقد جمعت الحكومة المركزية نحو 4.34 تريليون يوان من الإيرادات المالية خلال هذه الفترة، بزيادة 3.6 في المائة على أساس سنوي، في حين أن الحكومات المحلية شهدت ارتفاع الإيرادات المالية 3.9 في المائة إلى نحو 4.65 تريليون يوان، وفقا لإحصائيات وزارة المالية.
وعلى وجه التحديد انخفضت الإيرادات من ضريبة الدخل الفردي بنسبة 30.7 في المائة لتصل إلى 477.8 مليار يوان.
وارتفعت الإيرادات من ضريبة الدمغة على تداول الأسهم 14.7 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي لتصل إلى 69 مليار يوان، بينما انخفضت الإيرادات من الرسوم الجمركية بنسبة 6.2 في المائة.
وأضافت أن الإنفاق المالي الصيني زاد 12.5 في المائة على أساس سنوي ليبلغ 9.3 تريليون يوان خلال الفترة من كانون الثاني (يناير) إلى أيار(مايو)، مع استحواذ الضمان الاجتماعي والتوظيف والتعليم على نصيب الأسد.
من جهة أخرى، يبدأ مكتب الممثل التجاري الأمريكي غدا الإثنين جلسات استماع على مدى سبعة أيام لشهادات من شركات تجزئة ومصنعين وقطاعات أعمال أخرى فيما يتعلق بخطة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب فرض رسوم جمركية على سلع صينية أخرى بقيمة 300 مليار دولار.
وذكر بيان المكتب أن جلسات الاستماع ستستمر حتى الـ25 من حزيران (يونيو)، ويعني هذا الجدول الزمني أن ترمب لن يتمكن من فرض رسوم جديدة إلا بعد الثاني من تموز (يوليو) مع نهاية الفترة المحددة لتقديم تعقيبات للتفنيد خلال سبعة أيام.
وتدهورت العلاقات بين الولايات المتحدة والصين منذ اتهام ترمب بكين في مطلع أيار (مايو) بالنكوص عن تعهداتها بتغيير أساليبها في المعاملات التجارية مع بقية دول العالم.
ومنذ ذلك الحين رفع ترمب الرسوم الجمركية إلى 25 في المائة على سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار وطلب من الممثل التجاري الإعداد لفرض رسوم على سلع أخرى بقيمة 300 مليار دولار، وهو ما يغطي فعليا كل صادرات الصين تقريبا للولايات المتحدة.
وأفاد المكتب في بيانه أن الرسوم المقترحة على سلع أخرى بقيمة 300 مليار دولار "رد على الممارسات التجارية الصينية غير العادلة المتعلقة بنقل التكنولوجيا والملكية الفكرية والابتكار".
وستؤثر الرسوم بشدة في السلع الاستهلاكية مثل الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة ولعب الأطفال ومنصات ألعاب الفيديو وأجهزة التلفزيون والملابس والأحذية.
إلى ذلك، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إن حضور الزعيم الصيني شي جين بينج قمة مجموعة العشرين التي تعقد في مدينة أوساكا اليابانية الشهر الجاري "لا يهم"، متوقعا التوصل إلى اتفاق تجاري مع بكين في مرحلة ما في جميع الأحوال.
وصرح ترمب في مقابلة مع قناة "فوكس نيوز" أمس الجمعة : "سنرى. سيبرمون اتفاقا في نهاية المطاف".
وكان ترمب قد ذكر مرارا أنه سيجتمع مع شي خلال القمة رغم أن الصين لم تؤكد أنهما سيجتمعان، والتقى الزعيمان آخر مرة خلال قمة مجموعة العشرين في الأرجنتين في عام الماضي واتفقا على وقف مؤقت للحرب التجارية بينهما.
وأشار ترمب في المقابلة التلفزيونية إلى أن الصين تتلاعب في العملة لتفادي ضغط الرسوم الجمركية الأمريكية على السلع الصينية.
وتابع "يدفعون مئات المليارات من الدولارات. فرضنا 25 في المائة على 250 مليار دولار. هم يتلاعبون في العملة من أجل سداد الرسوم".
وأجرى الجانبان مفاوضات لتحقيق تقارب فيما بينهما ولكنها انتهت في أيار (مايو) دون التوصل إلى اتفاق، وتتهم واشنطن بكين بالنكوص عن عدة تعهدات قطعتها وتنفي الصين ذلك.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية