أخبار اقتصادية- عالمية

على خط الأزمة .. الهند تزيد الرسوم الجمركية على 29 منتجا أمريكيا اليوم

قررت الهند زيادة الرسوم الجمركية على 29 منتجا أميركيا اعتبارا من اليوم، وفق قرار أعلن العام الماضي وأرجئ مرارا منذ ذلك الحين.
وكانت الحكومة الهندية أعلنت في حزيران (يونيو) 2018، عزمها زيادة الرسوم الجمركية على مجموعة من المنتجات الأميركية، من بينها التفاح واللوز، بعدما رفضت واشنطن إعفاء نيودلهي من الرسوم الجمركية المشددة على الصلب والألمنيوم.
لكن تطبيق هذا القرار أرجئ مرارا فيما كانت المفاوضات بين البلدين في العالم تبعث أملا بالتوصل إلى حل.
ووفقا لـ"الفرنسية"، يبدو أن القرار الهندي جاء ردا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في وقت سابق هذا الشهر شطب الهند من قائمة الدول التي تحظى بأفضلية تجارية.
وقال مسؤول حكومي، إنه لن تكون هناك مهلة إضافية، مشيرا إلى أن الرسوم الجمركية الجديدة ستدخل حيز التنفيذ اليوم.
وستصدر وزارة المالية إعلانا قريبا بهذا الصدد، وأبلغت الولايات المتحدة بقرارها.
ويأتي التوتر في العلاقات التجارية على الرغم من جهود واشنطن لتوطيد علاقاتها مع الهند بمواجهة الصين، ومن العلاقات الجيدة المعلنة بين ترمب وناريندرا مودي رئيس الوزراء الهندي.
ومن المقرر أن يلتقي ترمب ومودي خلال قمة مجموعة العشرين في 28 و29 حزيران (يونيو) في أوساكا، وعلى جدول محادثاتهما العلاقات التجارية.
كما أن الروابط التجارية مطروحة للبحث خلال زيارة مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي للهند هذا الشهر.
وأعلن بومبيو الأربعاء الماضي، أن الولايات المتحدة مستعدة للحوار مع الهند بما يشمل بحث "مواضيع صعبة".
وصدرت الولايات المتحدة منتجات بقيمة 142.1 مليار دولار إلى الهند عام 2018 بحسب بعض التقديرات، فيما قدر العجز في ميزانها التجاري بـ24.2 مليار دولار وفق الأرقام الرسمية.
وكان قد أعلن ترمب في بداية الشهر، أن أمريكا ستوقف المعاملة التجارية التفضيلية للهند، في انتكاسة اقتصادية جديدة لنيودلهي تضاف إلى تباطؤ النمو ومعدل بطالة قياسي.
والهند أكبر دولة مستفيدة من برنامج الأفضليات المعمم المطبق منذ عقود، الذي سمح لها بتصدير 5.7 مليار دولار من السلع المعفية من الرسوم الجمركية في 2017، وفق بيانات نشرها الكونجرس الأمريكي.
وقال ترمب في تصريحات، إنه يريد وصولا أكبر للسلع الأمريكية إلى الدولة الكبيرة في جنوب آسيا.
وأضاف، "توصلت إلى أن الهند لم تضمن للولايات المتحدة بأنها ستتيح لها وصولا منطقيا وعادلا إلى أسواقها، وبالتالي من المناسب إنهاء منح الهند وضع البلد النامي المستفيد".
وأعلن ترامب في آذار (مارس)، أنه سينهي الاتفاق التجاري التفضيلي مع الهند، لكنه لم يحدد تاريخا لذلك.
وسعت واشنطن إلى تعزيز العلاقات الدبلوماسية مع الهند، لكنها كثيرا ما اشتكت من القيود على الوصول إلى السوق الضخمة التي تضم 1.3 مليار شخص.
وفي 2017 - 2018 بلغ العجز التجاري للولايات المتحدة مع الهند 26.7 مليار دولار.
ويعد إعلان ترمب عقبة جديدة تهدد الحكومة الهندية القومية بزعامة رئيس الوزراء ناريندرا مودي الذي أعيد انتخابه لولاية ثانية قبل أسبوعين بعد حملة ركزت في جزء منها على سجله في إصلاح الاقتصاد.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية