الطاقة- المعادن

الذهب يتجاوز 1350 دولارا مع تزايد الطلب على الملاذ الآمن بفعل مخاوف النمو

قفز الذهب ما يزيد عن 1 في المائة خلال تعاملات أمس، ليتجاوز المستوى الرئيس البالغ 1350 دولارا للمرة الأولى منذ نيسان (أبريل) من العام الماضي، في الوقت الذي تعزز فيه الطلب على المعدن النفيس الذي يعد ملاذا آمنا بفعل سلسلة من البيانات الاقتصادية الضعيفة الصادرة من الصين والولايات المتحدة وكذلك المخاوف السياسية في الشرق الأوسط.
وبحسب "رويترز"، فإنه بحلول الساعة 07:49 بتوقيت جرينتش، ارتفع الذهب في المعاملات الفورية 1.01 في المائة إلى 1355.49 دولار للأوقية (الأونصة) بعد أن بلغ أعلى مستوى منذ 11 نيسان (أبريل) 2018 عند 1358.04 دولار في وقت سابق من الجلسة.
ولكن الذهب قلص مكاسبه في المعاملات الفورية بعد بيانات الإنتاج الصناعي الأمريكي، مرتفعا 0.4 في المائة إلى 1347.21 دولار للأوقية.
وارتفع المعدن النفيس 1.1 في المائة منذ بداية الأسبوع الجاري، ليواصل الاتجاه صوب تحقيق مكسب للأسبوع الرابع على التوالي.
وقفزت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 1.2 في المائة إلى 1359.50 دولار للأوقية.
في غضون ذلك، تباطأ نمو الإنتاج الصناعي في الصين لأدنى مستوى في أكثر من 17 عاما عند 5 في المائة في أيار (مايو) الماضي، في أحدث مؤشر على ضعف الطلب بثاني أكبر اقتصاد في العالم في الوقت الذي تكثف فيه الولايات المتحدة الضغط التجاري على بكين.
كما ظهر أثر الحرب التجارية المستمرة منذ فترة طويلة على سوق العمل الأمريكية، التي شهدت ارتفاعا غير متوقع في عدد الأمريكيين المتقدمين بطلبات للحصول على إعانة البطالة خلال الأسبوع الماضي.
وعززت القراءات الاقتصادية الصادرة في الآونة الأخيرة في الولايات المتحدة توقعات خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) لأسعار الفائدة ما دفع عوائد سندات الخزانة الأمريكية القصيرة الأجل إلى الانخفاض أمس الأول، قبيل اجتماع المركزي الأمريكي المقرر الأسبوع المقبل.
وبالنسبة لبقية المعادن النفيسة، ارتفعت الفضة 1 في المائة إلى 15.04 دولار للأوقية وهو أعلى مستوياتها في أسبوع. وزاد البلاتين 0.7 في المائة إلى 813.08 دولار للأوقية.
وصعد البلاديوم 0.4 في المائة إلى 1450.85 دولار للأوقية بعد أن بلغ أعلى مستوياته منذ 29 نيسان (أبريل) الماضي عند 1453.30 دولار في وقت سابق من الجلسة.
وارتفع المعدن المستخدم في التحفيز بصناعة السيارات 7 في المائة منذ بداية الأسبوع الحالي ويتجه لتسجيل أفضل أداء أسبوعي منذ الأسبوع المنتهي في 21 أيلول (سبتمبر) 2018.
إلى ذلك، تراجع الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي أمس، في الوقت الذي قوضت فيه رهانات بخفض أسعار الفائدة الطلب ومع استمرار إحجام المستثمرين عن تكوين مراكز بفعل انعقاد اجتماع مجموعة العشرين في وقت لاحق من الشهر الجاري.
ونزل الدولار الأسترالي 0.24 في المائة إلى 0.6892 دولار أمريكي وهبط 1.54 في المائة في الأسبوع، مسجلا أكبر انخفاض منذ منتصف أيار (مايو) الماضي. وتراجع الدولار النيوزيلندي 0.4 في المائة إلى 0.6529 دولار أمريكي، منخفضا 2 في المائة في الأسبوع.
وتنطوي العقود الآجلة للسندات على احتمال نسبته 66 في المائة بأن بنك الاحتياطي الأسترالي (البنك المركزي) سيخفض أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة مئوية في تموز (يوليو) بعد تقليص مماثل أجراه في الآونة الأخيرة. وإذا لم يفعل، فإن خفضا بنسبة 1 في المائة يعد مؤكدا بحلول آب (أغسطس).
وعززت الأسواق أيضا الرهانات على خفض بنك الاحتياطي النيوزيلندي (البنك المركزي) لأسعار الفائدة.
وقال مانويل أوليفري خبير العملة لدى كريدي أجريكول في لندن "تزايد توقعات خفض أسعار الفائدة بفعل بيانات ضعيفة يغذي تراجع الدولار الأسترالي مع ضغط توترات التجارة أيضا على الطلب".
وصعد الدولار أمس، ويتجه صوب تحقيق أكبر ارتفاع أسبوعي في ثلاثة أسابيع قبل صدور بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية.
ومقابل سلة من العملات المنافسة، ارتفع مؤشر الدولار 0.1 في المائة إلى أعلى مستوى في أسبوع عند 97.09.
وقفز الروبل الروسي إلى أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع أمام الدولار الأمريكي أمس، بعد أن خفض البنك المركزي سعر الفائدة الرئيس إلى 7.50 في المائة.
وخفض الفائدة، وهو الأول منذ آذار (مارس) 2018، مع فرص لمزيد من التيسير النقدي يعنيان أن سندات الإقراض الحكومية التي تصدرها الخزانة الروسية من المنتظر أن ترتفع مما يجعلها أكثر جاذبية. وبشكل عام فإن الطلب على تلك السندات، وهو مقياس لثقة السوق في الأصول الروسية، يدعم الروبل.
وقال انطون بوتاكوفيتش المحلل لدى (بي سي إس بريمير) "البنك المركزي يشير إلى أن العودة المحتملة إلى دورة لتيسير السياسة النقدية قد تزيد التوقعات الإيجابية للسوق".
وأضاف "في رأينا أن التحرك الصعودي المتوقع لسوق الديون الروسية على مدار الصيف سيدعم الروبل".
ويلقى الروبل دعما أيضا من مدفوعات ضرائب في نهاية الشهر تبدأ يوم الإثنين المقبل، وهو ما يدفع الشركات لتحويل دولاراتها للوفاء بالتزامات محلية.
وارتفع الروبل 0.4 في المائة مقابل العملة الأمريكية عند 64.29 للدولار، وزاد نحو 0.8 في المائة أمام العملة الأوروبية عند 72.25 لليورو.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- المعادن