أخبار

مضيق هرمز .. أهم شريان نفطي في العالم



تسبب الهجوم على ناقلتي نفط أمس الأول في إجلاء أكثر من 40 بحارا إلى الجنوب من مضيق هرمز وهو بوابة رئيسة لقطاع النفط العالمي.
وبحسب "رويترز"، فإن الممر المائي لمضيق هرمز يفصل بين إيران وسلطنة عمان، ويربط الخليج بخليج عمان وبحر العرب.
ويبلغ عرض المضيق 33 كيلو مترا عند أضيق جزء منه، لكن الممر الملاحي لا يتجاوز عرضه ثلاثة كيلومترات في كلا الاتجاهين.
وقالت شركة فورتيكسا للتحليلات النفطية إن نحو خمس إنتاج العالم من النفط يمر عبر المضيق أي نحو 17.4 مليون برميل يوميا في حين بلغ الاستهلاك نحو 100 مليون برميل يوميا عام 2018.
ويمر عبر المضيق معظم صادرات الخام من السعودية وإيران والإمارات والكويت والعراق، وجميعها دول أعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك"، ويمر من المضيق أيضا كل إنتاج قطر تقريبا من الغاز الطبيعي المسال.
وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على إيران بهدف وقف صادراتها من النفط، وهددت إيران بتعطيل شحنات النفط عبر مضيق هرمز إذا حاولت الولايات المتحدة خنق اقتصادها.
والأسطول الأمريكي الخامس المتمركز في البحرين مكلف بحماية السفن التجارية في المنطقة، وخلال وقائع سابقة شهدها مضيق هرمز، سعى كل من العراق وإيران خلال حربهما بين عامي 1980 و1988 إلى عرقلة صادرات نفط البلد الآخر، فيما عرف في ذلك الوقت بحرب الناقلات.
وفي تموز (يوليو) 1988، أسقطت البارجة الحربية الأمريكية "فينسينس" طائرة إيرانية، ما أسفر عن مقتل 290 شخصا هم جميع من كانوا على متنها.
وقالت طهران إنه هجوم متعمد فيما ذكرت واشنطن أنه حادث اعتقد فيه الطاقم أن الطائرة التجارية طائرة مقاتلة، مشيرة إلى أن "فينسينس" كانت في المنطقة لحماية السفن المحايدة من هجمات البحرية الإيرانية.
وفي مطلع 2008، أوضحت الولايات المتحدة أن الزوارق الإيرانية هددت سفنها الحربية بعدما اقتربت من ثلاث سفن تابعة للبحرية الأمريكية في المضيق.
وفي تموز (يوليو) 2010، تعرضت ناقلة النفط اليابانية إم ستار لهجوم في المضيق، وفي كانون الثاني (يناير) 2012، هددت إيران بإغلاق مضيق هرمز ردا على عقوبات أمريكية وأوروبية استهدفت إيراداتها النفطية في محاولة لوقف برنامج طهران النووي.
وفي أيار (مايو) 2015، أطلقت سفن إيرانية طلقات صوب ناقلة ترفع علم سنغافورة قالت طهران إنها دمرت منصة نفطية إيرانية، ما دفع الناقلة للفرار، كما صادرت سفينة حاويات في المضيق.
وفي تموز (يوليو) 2018، لمح الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى أن بلاده قد تعطل مرور النفط عبر مضيق هرمز ردا على دعوات أمريكية لخفض صادرات إيران من الخام إلى الصفر.
وفي أيار (مايو) 2019 هوجمت أربع سفن بينها ناقلتا نفط سعوديتان قبالة ساحل الإمارات قرب الفجيرة خارج مضيق هرمز. وادعت إيران أمس أنها مسؤولة عن أمن مضيق هرمز، مضيفة أن اتهامها بشن هجمات على ناقلتي نفط في خليج عمان "مثير للقلق".
وكان بومبيو قد أكد أن "التصرفات الإيرانية تشكل تطورا غير مسبوق"، مضيفا أن "الأعمال الإيرانية الاستفزازية تشكل تهديدا للأمن الدولي".
وشدد بومبيو على أن "إيران هي من ارتكبت الهجوم ضد ناقلتي النفط في خليج عمان.. سندافع عن مصالحنا وحلفائنا وعن التجارة الدولية من خطر إيران".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار