أخبار اقتصادية- محلية

مليارا ريـال مشاريع بيئية لخفض الانبعاثات في «الجبيل الصناعية»

أكد مختصون في قطاع رقابة وحماية البيئة، أن المصانع تخضع لمعايير صارمة وقاسية للحد من الانبعاثات الملوثة، التي باتت أقل خطرا على جودة الهواء وسلامته في المدن الصناعية، موضحين أن مدينة الجبيل الصناعية أطلقت مشاريع بيئية بقيمة ملياري مليار ريال لخفض الانبعاثات وتحسين جودة الحياة. وأشاروا إلى عدد من التحديات المتمثلة في عوادم السيارات والغبار، التي تحتاج إلى مزيد من الجهود للحد من أضرارها، تماشيا مع توجه الدول ومشاريعها المتعلقة في الحفاظ على البيئة والرفع من سلامة جودة الهواء.
وأوضح لـ"الاقتصادية" المهندس عويد الرشيدي، مدير إدارة حماية ومراقبة البيئة في الهيئة الملكية، على هامش الاحتفالات باليوم العالمي للبيئة أمس، أن مشاريع الهيئة البيئية تقدر بنحو ملياري مليار ريال، لتتوافق مع المعايير البيئية وخفض الانبعاثات وتحسين جودة الهواء.
وأضاف، أنه تم إعادة تدوير56 في المائة من النفايات الصناعية عام 2018 بما يقارب 118 ألف طن من النفايات الصناعية، لافتا إلى وجود مشروع في مراحله الأخيرة لإعادة تدوير النفايات البلدية في المدينة، وأنه في عام 2028 لن تستقبل المرادم الصحية أي نفايات بلدية، وسيتم إعادة تدويرها بالكامل بنسبة 100 في المائة، مشيرا إلى أن تشغيل هذا المشروع سيكون عبر شركات عالمية لديها خبرة كبيرة في المجال ويتم حاليا تقييم طلبات الشركات العالمية الراغبة في الدخول في المشروع.
وأشار إلى أن قطاع النقل العالمي يمثل نحو ربع انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المرتبطة بالطاقة، حيث تم ربطها بنحو 400 حالة وفاة مبكرة، ويرجع ما يقرب من نصف الوفيات الناجمة عن تلوث الهواء من وسائل النقل إلى انبعاثات الديزل.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية