أخبار

الرياض لمجلس الأمن: نحقق في نوعية الصاروخ المستخدم في هجوم أبها

بعثت السعودية أمس برسالة إلى مجلس الأمن الدولي حول استهداف مطار أبها الدولي.
وأبلغت المملكة مجلس الأمن أنها تحقق في نوعية الصاروخ المستخدم في هجوم أبها، حيث يثبت التحقيق السعودي أن الميليشيات الحوثية حصلت على نوعية خاصة من الأسلحة.
وأكدت رسالة السعودية لمجلس الأمن أن الحوثيين اعترفوا بمسؤوليتهم عن استهداف مطار أبها، مضيفة أن "دعم إيران للميليشيات الحوثية خرق للاتفاقات الدولية" وأن "النظام الإيراني يواصل دعم الأعمال الإرهابية العابرة للحدود".
وشدد الرسالة على أن السعودية وتحالف دعم الشرعية "سيأخذان إجراءات عاجلة لردع هذه الهجمات الإرهابية" وعلى أن المملكة والتحالف "سيضمنان حماية المدنيين ومحاسبة الجناة وفقا للقانون الإنساني الدولي".
وأدانت دول ومنظمات عربية وغربية الاعتداء الإرهابي الذي تعرض له مطار أبها الدولي بمقذوف صادر من الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران وأدى إلى إصابة 26 شخصا من ضمنهم أطفال ونساء من جنسيات مختلفة، وعدت الاعتداء جريمة حرب تتنافى مع جميع الأعراف الإنسانية والمواثيق الدولية.
وأعربت الحكومة البريطانية عن استنكارها للاعتداء الإرهابي، وعبر أندرو موريسون وزير شؤون الشرق الأوسط البريطاني، في بيان رسمي أمس، عن قلق بلاده البالغ إزاء التصرفات الحوثية العدوانية التي استهدفت المدنيين.
وشدد أندرو على أن هذه الاعتداءات غير مقبولة نهائيا، مؤكدا ضرورة ممارسة الأطراف لضبط النفس والتزامهم بعملية السلام في اليمن بقيادة الأمم المتحدة.
كما أدانت سويسرا العمل الإرهابي، وقالت سفارة سويسرا لدى المملكة في تغريدة على حسابها في "تويتر" إن سويسرا تعرب عن قلقها إزاء الهجمات الأخيرة التي استهدفت البنية التحتية المدنية في أراضي المملكة ومن ضمنها استهداف مطار أبها الدولي وما نتج عنه من إصابات لمواطنين ومقيمين، موضحة أن سويسرا تدين هذه الهجمات وتحث على وقفها فورا.
وأعرب وزير الخارجية البلجيكي ديديه رايندرس في بيان ببروكسل عن تضامنه مع جميع ضحايا الهجوم الإرهابي, داعيا إلى احترام القانون الإنساني الدولي وتنفيذ اتفاق الحديدة تحت رعاية الأمم المتحدة في اليمن.
من جانبه، أكد أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، تضامن الجامعة العربية الكامل مع المملكة، قيادة وحكومة وشعبا، في مواجهة مثل هذه الأعمال النكراء، ومتمنيا سرعة الشفاء للمصابين.
وقال السفير محمود عفيفي المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة، في بيان أمس، إن أبو الغيط حرص في هذا الإطار على تأكيد الرفض التام لأية محاولة تستهدف النيل من أمن واستقرار المملكة، خاصة عندما يتعلق الأمر بالاستهداف المتعمد للأهداف المدنية وللمدنيين، وهو ما يمثل انتهاكا صريحا لقواعد القانون الدولي.
وأشار المتحدث الرسمي إلى أن الأمين العام للجامعة العربية شدد على رفضه في الوقت ذات لمحاولات ميليشيات الحوثيين توسعة نطاق الأزمة اليمنية وهو ما يمكن أن يؤثر بالتبعية سلبا في أمن واستقرار المنطقة ككل.
وقالت وزارة الخارجية الإندونيسية في بيان، تعد الحكومة الإندونيسية أن هذا الهجوم هو انتهاك صارخ للسيادة، وتدعو إلى البحث عن حل سياسي في اليمن تحت رعاية الأمم المتحدة.
كما قالت وزارة الخارجية الجزائرية في بيان لها أمس "ندين بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار أبها مخلفا عديدا من الجرحى في صفوف المدنيين ونعرب عن تضامننا الكامل مع المملكة العربية السعودية وشعبها الشقيق".
وأعرب البيان عن رفض الجزائر واستنكارها لكل الأعمال التي من شأنها تقويض الأمن في المملكة، داعية إلى تكاتف كل الجهود لدعم المساعي الرامية لإيجاد تسوية سلمية شاملة للأزمة التي ما فتئت تداعياتها تتعاظم وتهدد السلم والاستقرار في المنطقة برمتها.
بدوره، أعرب فؤاد السنيورة رئيس مجلس الوزراء اللبناني السابق عن استنكاره الشديد للاعتداء الإرهابي، وعد هذه الأعمال الإجرامية تدخل المنطقة العربية في أتون مدمر لا يمكن لأحد التنبؤ بما قد يحمله ذلك من مخاطر هائلة على المنطقة برمتها وذلك نتيجة احتدام الصراعات التي تفتعلها وتتسبب بها إيران بإصرارها على الاستمرار في التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة وعدم الالتزام بالقوانين والأعراف الدولية.
واستنكر وليد جنبلاط رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي الهجوم الإرهابي وقال، "إن التعرض لسيادة المملكة وأمنها أمر مرفوض ومدان بكل المعايير"، مؤكدا أن استقرار المملكة هو أمر حيوي للمنطقة العربية بأكملها التي تحتاج في هذه الظروف إلى مزيد من الأمن معبرا عن تمنياته بالشفاء العاجل للجرحى.
وفي السياق، أعربت منظمة التعاون الإسلامي عن إدانتها الشديدة لإطلاق ميليشيات الحوثي لمقذوف معاد على مطار أبها الدولي، وأكد الدكتور يوسف العثيمين الأمين العام للمنظمة, أن هذا النهج العدائي والإجرامي لميليشيات الحوثي المدعومة من إيران والاستمرار في إطلاق المقذوفات على المملكة إنما يهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المملكة والمنطقة، وتنفيذا لمخططات تآمرية ضد المملكة والمواطنين والمقيمين على أراضيها.
وجدد الأمين العام دعم المنظمة وتضامنها التام مع المملكة قيادة وحكومة وشعبا في كل ما تتخذه من خطوات وإجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها ومواجهة قوى الظلام والإرهاب، مشيرا إلى أن الذين خططوا لهذا العمل الإرهابي ودعموه إنما ينفذون مخططا يائسا يسعى إلى الإخلال بالأمن في المملكة، والمنطقة برمتها.
وأكدت المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر أن هذا الاعتداء يعد "جريمة حرب"، مشيرة إلى أن استهداف المنشآت المدنية يشكل خطرا كونه يهدد حياة المدنيين وهو ما تكفله القوانين الدولية لهم من حقوق تمنع استهدافهم.
وأعربت المنظمة في بيانها عن قلقها إزاء تصاعد استهداف المطارات والمنشآت والمرافق الحيوية من خلال الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة على السعودية.
وقال الأمين العام للمنظمة الدكتور صالح بن حمد التويجري في البيان الصادر عن المنظمة عقب الاعتداء، "أن استهداف مطار أبها الدولي بشكل خاص وغيره من المطارات عامة يعد استهدافا لمنشأة مدنية كما يعد تهديدا للأمن الإقليمي".
وأضاف أن مثل تلك الاستهدافات للمطارات الدولية تمثل خرقا صارخا للقوانين والأعراف الدولية التي تمنع وتجرم الاعتداء على المدنيين, مشددا على أن استهداف المدنيين والمنشآت المدنية يعد جريمة حرب بموجب القانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار