FINANCIAL TIMES

أرنولد شوارزنيجر: لست الآلة التي أمثل دورها في الأفلام

في الأفلام، قتل أرنولد شوارزنيجر الفايكنج، والنسور، والحيوانات المستنسخة والزومبي. الآن يبدو أنه يحاول قتلي.
نحن نركب دراجتين في لوس أنجلوس نحو تدريبه قبل الإفطار. ينبغي أن يكون مشوارا لطيفا. لكن حاكم كاليفورنيا السابق الذي تحول إلى مدافع عن البيئة لا يتوقف عند الأضواء الحمراء؛ إنه ببساطة يتوقف عن استعمال بدالة الدراجة وهو يتخطاها. سائق ينفخ بقوة زامور سيارته احتجاجا على ذلك. "ما هذه الدراما؟" تعليق بأسلوب هزلي من شوارزنيجر، بطل أفلام "الآكشن" الذي أراد دائما أن يكون كوميديا.
بعد ستة أضواء حمراء لاحقة، وصلنا إلى صالة الألعاب الرياضية Gold’s Gym. هنا أيضا لا تطبق القواعد على رفيقي. يترك دراجته في الخارج دون قفلها (حارس شخصي يراقبها من سيارة دفع رباعي). أعضاء صالة الألعاب الرياضية الآخرون يسجلون الدخول عبر شاشات الكمبيوتر؛ شوارزنيجر يفعل ذلك عن طريق تسليم سترته الجلدية إلى موظف الاستقبال. على الجدران فوقنا صورتان بالحجم الطبيعي له حين كان في أوجه.
علامات التقدم في السن تلاحق شوارزنيجر حتى لو لم يلاحقه رجال شرطة المرور. عمر بطل كمال الأجسام السابق 71 عاما. مر نحو 50 عاما منذ أن كان بطل العالم في مجال كمال الأجسام بلا منازع. ومر نحو 14 شهرا على جراحة القلب المفتوح التي يقول إنه مات فيها تقريبا. يبتسم قائلا: "لم أعد أمارس التمارين بجدية". إذا أردت أن أتمكن منه وأتفوق عليه، فيجب أن يكون ذلك الآن وإلا فإنه لن يحدث أبدا.
على ما يبدو قدري هو أن هذا لن يكون أبدا. جربت بعض الأثقال، ويقول شوارزنيجر إنه استخدمها نفسها - عندما كان عمره 13 عاما. اقتربت من جهاز كان يعمل عليه، وأجهدت نفسي لوزن جسدي. عضلتي ثلاثية الرؤوس تشتعل مثل حرائق الغابات في كاليفورنيا. يقول شوارزنيجر: "اتكئ إلى الأمام. أعطني ثلاث مرات ضغط إلى الأعلى"
ثم يدفعني جانباً ويضاعف الوزن. "الأمر مثلما اعتاد محمد علي أن يقول، عندما كان الناس يسألونه عن عدد تمارين الضغط التي يقوم بها: أبدأ فقط العد عندما يبدأ إحساسي بالألم". بالنسبة لي يبدأ العد على الفور تقريبا.
خلال نصف ساعة، شعرت بأن ذراعي مثل السباجيتي المطبوخة. نعود إلى الدراجات وآخذ نفسا عميقا: سبعة أضواء حمراء تبقت فقط حتى الإفطار. الساعة الثامنة صباحا الآن، والطرق أكثر ازدحاما. "شوارزنيجر!" يصرخ أحد السائقين. أحد المارة يحمل جهاز كمبيوتر يصرخ: "يا إلهي – مفاجأة رائعة!".
عند هذه النقطة، في عالم واحد موازٍ، اصطدمت أنا وشوارزنيجر بشاحنة. لكن من جهة أخرى، لسنا هنا على الإطلاق - لأنه رئيس.
عندما انتهت فترة ولايته حاكما على ولاية كاليفورنيا في عام 2011، بدا أن هذه هي الفكرة. كان قد وجه غضب الرأي العام نحو الطبقة السياسية. كان جمهوريا خارجيا يحبه الديمقراطيون. على حد تعبيره: "نوعا ما كنت أول شعبوي يتم انتخابه، عندما كان الناس يشعرون بالإحباط وخيبة الأمل".
كان أشهر سياسي نمساوي المولد حينها، حسنا، دعونا لا نذهب إلى ذلك. وعلى الرغم من أن الدستور يمنع المواطنين المتجنسين من أن يصبحوا رؤساء، إلا أن مؤيديه كانت لديهم خطة. في النهاية، وجد شوارزنيجر أنه يختلف مع الجناح الخاطئ من الحزب الجمهوري، الجناح الذي كان يحب التوافق بين الحزبين والطاقة الشمسية. انتخابات عام 2016 كانت من نصيب متطفل آخر من عالم الفن.
منذ ذلك الحين، اقتتل شوارزنيجر ودونالد ترمب حول كل شيء من البيئة إلى التعليم. حرض الحاكم السابق قائلا في فيديو على "تويتر": "لماذا لا نغير الوظائف؟" سيقود هذا الأسبوع اجتماعا لمجموعة R20 في فيينا - منتداه لإلهام التحركات المحلية والإقليمية بشأن تغير المناخ. إلى جانب جريتا ثونبيرج، الناشطة السويدية، والأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريس، سيدعو إلى موجة جديدة من "أبطال حركة المناخ".
بينما نتوجه لتناول الإفطار، أتساءل: هل شوارزنيجر هو الرجل الذي مهد الطريق لترمب، أم البديل الجمهوري العاقل؟
أدخلنا إلى منطقة خاصة في فيرمونت، وهو فندق راق يطل على شاطئ سانتا مونيكا. "أرنولد" - بالكاد أي شخص في الولايات المتحدة يطلق عليه أرني - يأتي إلى هنا عدة مرات في الأسبوع، ويحضر النادل بشكل غريزي وعاء أبيض اللون من الشاي الأخضر. أقول: أليس هناك كافيين طبيعي؟
يقول شوارزنيجر، وهو يعترف بتناول إسبريسو في المنزل: "تناولت من قبل كوبا من الكافيين". آه، هذا يفسر تفوقه في صالة الألعاب الرياضية.
المطعم مشرق ومنسق بالأزهار - ومنطقة كوارث بيئية، بالنظر إلى أن الطاولات الخارجية بها حفر لمشاعل الغاز حتى في فصل الصيف. أطلب العجة دون بيض، مع طبق جانبي من الفاكهة. يطلب شوارزنيجر "الشيء نفسه كما هي الحال دائمًا (...) مهما يكن".
في هذه الأيام، لاعب كمال الأجسام السابق هو أقرب إلى كونه قرع الجوز في حقيبة حمل: مكتنز، ولكن ليس كبير الحجم. على الرغم من كل التظاهر، لم يكن "قط راضيا" عن جسده. "الآن الوضع حتى أسوأ"، كما يقول، في ميل نحو التواضع.
ومع ذلك، هو ليس مهتما بالموضة العابرة للأنظمة الغذائية. تتبنى نخبة وادي السيليكون "الصيام المتقطع". "من الذي يأتي بهذا الكلام؟ تذكر، ألفت ستة كتب عن اللياقة البدنية وكمال الأجسام، لذلك أعرف مدى صعوبة ملء الصفحات. تصبح مبدعا.
ويضيف: "في كل مرة أقوم فيها بعمل فيلم عندما احتجت إلى تقليل وزني، أقلل فقط قطع الخبز والحلوى ويخف وزني". وهو يسخر من الأمريكيين لأنهم يتجادلون حول ما إذا كان يجب أكل صفار البيض. في النمسا كنا نأكل البيض فقط. لماذا تريد شق البيضة إلى قسمين؟ هذا ليس بالأمر المنطقي على الإطلاق." من الواضح أنه لا يزال بإمكانه أن ينظر إلى بلده بالتبني بنوع من التجرد.
لا تزال قصة شوارزنيجر مذهلة. من مواليد النمسا بعد الحرب العالمية الثانية، تطلع إلى الهروب من الفقر وأبيه ذي النظام الصارم. بدأ كمال الأجسام في وقت كانت فيه الصالات الرياضية غير موجودة تقريبا. أراد أن يحاكي محمد علي. وقد فعل نوعا ما، حيث سيطر على رياضته بشخصيته وكذلك العضلة ذات الرأسين.
فتح نجاحه طريقا إلى الولايات المتحدة، حيث تضمنت مشاريعه المبكرة البناء بالطوب بعد زلزال لوس أنجلوس عام 1971. أرادت هوليوود ممثلين من أصحاب العضلات، ورفض شوارزنيجر السماح للكنته بعرقلة طريقه. أراد محاكاة كلينت إيستوود. وقد كسب أكثر من 100 مليون دولار عن أفلام مثل "المدمر" Terminator. كان دليلا على أن بإمكانك النجاح في أمريكا بغض النظر عن اسم عائلتك - أو قدرتك على التمثيل.
في النهاية، أراد شوارزنيجر محاكاة رونالد ريجان أيضا. في عام 2003، حيث كانت ذكريات أزمة الطاقة في ولاية كاليفورنيا لا تزال حية، وضع نفسه على أنه حاكم - وانتخب. كانت لديه بداية مضطربة ترمبية، حين وصف المعارضين بأنهم "رجال مثل البنات" وقمع الهجرة. ثم تعاطف مع الديمقراطيين بشأن السيجار، واحتضن البيئة، وأقر تشريعا بارزا لتحديد انبعاثات الكربون، ما جعل كاليفورنيا أول ولاية أمريكية تحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.
لدى استعراض حياته المهنية، شوارزنيجر تخلى عن التواضع. يقول إنه "كان يدعى" لهذه الأشياء بسبب مهاراته كبائع. كان كمال الأجسام "صورة رهيبة" قبل أن يشارك فيها. لم يستطع دعاة حماية البيئة فعلا "الوصول إلى الكتلة الكافية لإحداث أثر"، إلى أن أكد على الآثار الصحية لتلوث الهواء.
يقول: "اكتشفنا أن لا أحد يهتم بتغير المناخ العالمي، لأن هذا شيء سيحدث بعد 20 عاما من الآن. إذا كان الناس قلقين بشأن 20 عاما من الآن، فلماذا سيكون لديهم ديون بقيمة 20 ألف دولار على بطاقة الائتمان الخاصة بهم؟ يهتم الناس بما يحدث اليوم. واليوم، ونحن نتكلم، سيموت 19 ألف شخص بسبب التلوث".
يساعد شوارزنيجر في رفع "دعاوى جماعية ضخمة" ضد شركات النفط التي قللت من خطر الاحتباس الحراري. هل سينجح ذلك؟ "نعم، بلا شك. دائما الأكاذيب تمسك بتلابيب الناس الذين يتفوهون بها".
النادل يجلب قطعة كيك صغيرة. يقسمها شوارزنيجر إلى نصفين ويعطيني إحداهما: "قليلا منها لا يؤذي أحدا أبدا"، كما يقول، بشكل أبوي تقريبا. أحاول حثه على إهانة ترمب، لكنه لا يعلق سوى على وصف السياسات البيئية للإدارة بأنها "كلام مجنون". هل التذمر بينه وبين الرئيس حقيقي؟ "من جانبي هو كذلك" رغم أنه لا يزال جمهوريا، ورفض التصويت لمصلحة ترمب في عام 2016، ولم يتحدث الاثنان منذ ذلك الحين.
حسنا، هل هناك أي شخص جمهوري يتحدى ترمب على الترشح لانتخابات عام 2020؟ "ما نراه اليوم هو لا. لكننا لا نعرف ما يحدث غدا. إذا تعثر ترمب بمخالفة قانونية من نوع ما (...) أو إذا تراجع الاقتصاد، فقد يعني ذلك حدوث تحول كبير". يرى شوارزنيجر إشارات تدل على أن سوق العقارات آخذة في التباطؤ.
هل قبل أن يكون هو الرئيس؟ "الدستور لا يسمح لي أن أكون رئيسا". إذن، هل استسلم؟ "لا لا. أنا لا أفكر في الأمر". هل كان سيعتبر رئيسا جيدا؟ "انظر، بغض النظر عن أي شيء أقوم به – فإني أبذل كل طاقاتي بكل ما في الكلمة من معنى. لدي أفضل فريق وسيقوم بعمل جيد بقدر ما أستطيع". وهو يقول بالتأكيد إنه لن يخوض انتخابات مجلس الشيوخ أبدا.
وصل إفطار شوارزنيجر - الجرانولا مع الزبادي وخط من قطع الفراولة. يهجم على بعض الجوز. طبقي المكون من الهليون المطبوخ يأتي مع الفطر، وبراعم البازلاء والصلصة الحارة. لا بأس بذلك، لكنني لن أسميه إفطارا.
هل كنت تتابع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي؟ يقول شوارزنيجر: "إليك ما أفعله". أنا أعّد نفسي للحصول على أطروحة حول كيفية التفاوض. "كل مقالة تظهر على جهازي الآيباد، أقوم بمسحها على الفور، لأنها كلها متشابهة. ماذا يظن هؤلاء؟ يشبه الأمر فيلما وثائقيا يستغرق فترة طويلة فوق الحد".
وهو يقارن مأزق تيريزا ماي بمأزقه في كاليفورنيا: أيده الناخبون في عام 2003 بناء على تعهد لتحقيق التوازن في الميزانية، لكنهم رفضوا مقترحاته الدقيقة في انتخابات خاصة بعد ذلك بعامين. يقول: "الناس غريبون عند التصويت. هذا يعتمد أيضا على كيفية إقناعهم بهذا القرار؟ كيف كان مربكا بالنسبة لهم؟ هل يعرفون حقا كل الحقائق؟ ثم في النهاية يعلمون مزيدا ويغيرون رأيهم".
ما رأيه بنايجل فاراج، زعيم حزب بريكست؟ شوارزنيجر يتوقف قليلا. "أعتقد أن الحديث أسهل دائما من فعل شيء ما." وبعد بضع دقائق، وضع الجرانولا التي لم ينته منها جانبا وتناول منديلا تمخط فيه.
من بين كل الأشياء الكثيرة التي يمكن أن يدمرها شوارزنيجر، لا يبدو أن امتيازه السينمائي هو واحد منها. الجزء السادس "المدمر: المصير المظلم"Terminator: Dark Fate، سيصل إلى دور السينما في وقت لاحق من هذا العام.
ما هو أكثر فيلم يعتز به شوارزنيجر؟ يقول "التوأم"، فيلمه لعام 1988 المخصص للكوميديا إلى جانب داني ديفيتو. إضافة إلى أنه تفاوض على خمس الأرباح، بدلا من أن يأخذ أجرا عاليا. "لا تزال استديوهات يونيفرسال تكرهني بسبب ذلك!".
فيلم المدمر هو مشروع واحد فقط بين كثير من المشاريع. يقول: "عليك أن تفهم أن حياتي تشبه أي شيء آخر - أعني، ليست مثل أي شيء آخر. هي تتغير طوال الوقت. إنها حياة غنية. "(بدا وكأنه لم يتأثر بعد يومين، عندما قام رجل في رحلة لتشجيع الرياضة في جنوب إفريقيا، بمهاجمته من الخلف بركلة طائرة. كان بإمكاني تحذير المهاجم من أنه لا يزال أمامه بضع سنوات ليتمكن من مواجهة شوارزنيجر).
كيف تغير خلال الـ 20 سنة الماضية؟ "أنا حقا لا أعرف - أنا لست هذا المحلل لذاتي. أنا أكثر وعيا بمدى ضعفنا. بعد إجراء عمليتين جراحيتين للقلب، أدرك أنني لست الآلة التي أمثل دورها في الأفلام".
يلوم عيبا في صمام القلب الذي ورثه من جهة والدته. يتكهن آخرون أن استخدامه للسترويدات في الماضي ربما كان له أثره. هناك إمكانية إجراء جراحة لتبديل الركبة. هل كان سيكون أكثر صحة لو لم يكن قط من بناة كمال الأجسام؟ "نعم لكن حينها لكنت جالسا في مزرعة في النمسا وأتجول في جبال الألب!".
يجلب النادل مزيدا من الشاي الأخضر. أصب لنفسي التوت البري الأزرق وأكتشف أنني تمكنت من أن أجعل رقبتي مشدودة وكذلك ذراعاي بسبب لعبي في صالة الألعاب الرياضية.
يعد شوارزنيجر بـ "إنهاء التلاعب في الحصص الانتخابية" على أمل دفع السياسة الأمريكية نحو الوسط. كحاكم، أقنع سكان كاليفورنيا بدعم تدبير اقتراع يجعل اللجان غير الحزبية مسؤولة عن تحديد الدوائر الانتخابية. في العام الماضي، أيد الناخبون في ميشيغان وميسوري وكولورادو ويوتا خططا مماثلة.
يقول شوارزنيجر: "على مدى 200 عام، قبل الناس في أمريكا التلاعب في الحصص الانتخابية!"، مضيفا "من المذهل" أن يتم تحديد ثلث دوائر مجلس النواب الآن بواسطة لجان مستقلة. وهو لا يحتاج إلى السبب الأكثر جاذبية - يحتاج فقط إلى سبب.
هناك جزء مظلم من حياة شوارزنيجر المهنية: الادعاءات بأنه كان يتلمس النساء. اعتذر عن تجاوز الحدود. لكني أسأله، هل قبلت النساء ذلك الاعتذار. يقول "أعتقد أننا الآن أكثر وعيا بكثير بشأن الموقع المناسب للحدود".
إذن لم يتناول الهاتف ويعتذر للنساء؟ "لا، لأنه لم يكن هناك أي أحد يشكو لي من هذا الأمر... قرأت مقالا عنه. شعرت أن أفضل طريقة للقيام بالأمر هي التي فعلتها – وهي الاعتذار علنا لأي شخص قد أكون أسأت له. إذا كنت قد تجاوزت الحد، لم أكن أعرف عن ذلك. وأنا نادم على ذلك".
ألم يشكُ أحد إليه؟ "لا. أتمنى لو أن الناس يشتكون من الأمر في ذلك الحين والمكان". ربما تكون هذه أقل الجمل إقناعا من التي سمعتها منه، بما في ذلك أدواره في الأفلام.
ربما أدنى لحظات شوارزنيجر كانت في عام 2011، عندما اكتشفت زوجته، ماريا شرايفر، أنه أنجب ابنا من مدبرة منزله في عام 1996. شرايفر، الصحافية الكاثوليكية وابنة أخت جون كينيدي، طلبت الطلاق. لكن بعد ثمانية أعوام، لم يتم إنجاز الأعمال الورقية.
يقول شوارزنيجر، بعد عودة سحره: "هذا شيء يجب أن تسألها إياه. لكن يمكنني أن أخبرك أنها سعيدة فعلا. كنت في زيارة الليلة الماضية في منزلها، كنا نحتفل بعيد الأم، جميعنا نحظى بعلاقة رائعة، الأطفال وزوجتي وأنا – وهي جيدة بقدر ما تستطيع. لكن لا يمكننا أن نرى أي نوع من طرق العيش معا على النحو الذي كنا عليه".
الساعة العاشرة صباحا الآن، وشوارزنيجر لديه موعد مع النسخة الأولى من فيلم "المدمر6". دائما ما كانت أفلامه تعبث بمستقبل البشرية – إمكانية الذكاء الاصطناعي، والسفر عبر الزمن، وتجديد الأجيال. أتساءل عن مقدار التكنيك الذي يتضمنه التمثيل. هل سيفكر، مثلا، في تجميد جسده بطريقة التبريد؟
"مثلت فيلما عن الاستنساخ، The Sixth Day. أفضل شيء نعرفه يمكنك أن تفعله لإعادة إيجاد نفسك هو طريقة تنشئة أطفالك. كلما استثمرت وقتا أكثر في أطفالك، سيصبحون مثلك أكثر". مثل كثير مما يقوله شوارزنيجر، يبدو أنه يأتي من مكان جيد، حتى عندما لا يبدو الأمر منطقيا تماما.
يمسك جهاز الآيباد الخاص به، ويطلق دعوة أخرى لاتخاذ إجراءات بشأن تغير المناخ. "الناس ينتظرون فقط ويقولون، الأمم المتحدة ستتفاوض. آه، (لنترك الأمر) للحكومة الفدرالية. لا!".
أتجرأ بالقول إن هذا صحيح ما لم يكن هو الحكومة الفيدرالية. يقول ضاحكا: "عندها سنكون قد تولينا الأمر على الوجه السليم! كنا سنحل كل المشكلات في ثانيتين".
شوارزنيجر لا يصدق ذلك. ربما، مثل ترمب، يؤمن إلى حد كبير بنفسه ومغامراته. لكن هذه الأيام فإن انتهازيته هي قوة حميدة. وبينما كنت أقوم لكي أدفع الفاتورة، خطر على بالي أنه إذا كان على أمريكا انتخاب رئيس جمهوري شعبوي، كان الممكن أن تختار واحدا أفضل.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من FINANCIAL TIMES