FINANCIAL TIMES

كوب القهوة 2.5 استرليني .. نصيب المزارع منها بنس واحد

مع شرب المستهلكين القهوة أكثر من أي وقت مضى، يجب أن يكون هذا الوقت رائعا أن تكون مزارعا. مع ذلك، حبوب أرابيكا - ذات الجودة الأعلى والأخف مذاقا من نوعي حبوب القهوة الرئيسَين - يتم تداولها أعلى بقليل من دولار واحد للرطل في نيويورك، أي أقل بكثير من نصف القيمة التي كان عليها قبل خمس سنوات فقط بسبب وجود فيض من الحبوب قادم من المنتج الرئيس، البرازيل.
كثير من المزارعين حول العالم مضطرون إلى التخلي عن مزارعهم، أو اللجوء إلى المحاصيل غير المشروعة مثل الكوكا. وهذا بدوره يلقي ظلالا من الشك على استدامة الإمدادات في المستقبل - ويمكن أن يثبت في النهاية أنه مكلف للمستهلكين.
لماذا يكافح المزارعون في وقت يبدو فيه سعر كوب القهوة في ارتفاع؟ قد يفترض المستهلكون أن جزءا على الأقل من أي زيادة في سعر كوب قهوتهم الصباحي يذهب إلى المزارع. لكن المشروب اليومي الذي تبلغ قيمته 2.50 جنيه استرليني، تشكل القهوة فيه نفسها 4 في المائة فقط من التكلفة، أو نحو عشرة بنسات، بينما يمثل الإيجار والعمالة والضرائب ثلاثة أرباع السعر الإجمالي، وفقا لشركة الاستشارات "أليجرا ستراتيجيز" Allegra Strategies.
سلسلة القيمة الطويلة الخاصة بالقهوة تعني أن جزءا بسيطا من البنسات العشرة التي تنفق على مسحوق القهوة يذهب إلى المزارع.
كيف تبدو سلسلة القيمة؟ يحدث الكثير بعد أن يتم قطف كرز القهوة من الشجرة.
تغسل المعالجات كرز القهوة لفصل الحبوب الخام من الثمرة وتجفيفها وتحضيرها للتصدير. تعبأ الحبوب الخضراء في أكياس، بعد ذلك تمر من خلال الوسطاء - المستوردين والتجار والمصدرين - لتصل في نهاية المطاف إلى المحامص.
باستخدام حالة اختبارية عام 2012، استشهد بها "دليل مصدري القهوة" التابع لمركز التجارة الدولي، انتهى الأمر بالنسبة للمحامص بحصولها على نحو 80 في المائة من سعر القهوة بالجملة. وأخذ المزارع أكثر من 10 في المائة بقليل، أي ما يعادل بنسا فقط من كوب قهوة بـ2.50 جنيه استرليني.
على مر السنين، الهامش الذي صنعه الوسطاء، مثل التجار وشركات الخدمات اللوجستية تم تقليصه أكثر. قال راف روجرمان، المدير التجاري في مجموعة باكوريني للخدمات اللوجستية للسلع "منذ أن بدأت العمل قبل 30 عاما، تم تخفيض الأسعار التي نفرضها أكثر وأصبحت الهوامش أضيق بشكل أكبر".
من الذي يصنع أكبر هامش في سلسلة قيمة القهوة ولماذا؟ في حين أن المقاهي وبائعو التجزئة يحصلون على معظم الهامش على كوب من القهوة، المحامص هي المستفيد الرئيس من قيمة القهوة بالجملة.
يجادل الخبراء بأن التحميص لا يحول حبوب البن الخضراء إلى شيء صالح للشرب فحسب، بل تقضي المحامص الوقت وتنفق المال في العثور على أنواع القهوة ومزجها على نحو يناسب احتياجات الزبائن.
قال دان ويبر، مؤسس المحمصة المتخصصة Chimney Fire Coffee "هناك تكلفة كبيرة على البحث والتطوير لفهم تفضيلات النكهة لمستهلكين مختلفين".
يقول جيمي بانويل، مدير المبيعات الأوروبية في محمصة Diedrich Roasters، إن المحمصة الجيدة لديها خبرة في شراء أنواع مختلفة من القهوة وزيارة المزارع ستكون قادرة على تذوق وفهم منتجاتها باستمرار وبشكل موضوعي. كما أنها قادرة على تحميص القهوة بشكل أكثر دقة ومهنية.
تتحمل المحامص أيضا كثيرا من المخاطر، وغالبا ما تفتقر إلى المال لأنها تسترد فقط تكلفة الحبوب عندما تكون جاهزة للبيع.
ما المحامص الكبيرة؟ تستفيد شركة نستله وتجار التجزئة الكبار، مثل ستاربكس، من الهوامش في التحميص لبعض الوقت، لكن سلاسل المقاهي الأصغر بدأت الآن تفعل الشيء نفسه.
قال ويبر "في مرحلة ما، كانت المحامص هي التي تأمل في امتلاك مقهى، لكن الآن يحدث العكس، عمليا كل مقهى له أكثر من محل مهتم بتحويل نفسه إلى محمصة".
مع استمرار نمو شعبية القهوة، لا تزال الأموال تتدفق إلى هذا القطاع. يقول بانويل "كانت القهوة تزدهر على مدى السنوات العشر الماضية. غالبا ما يبدو ذلك فقاعة، لكن حتى الأموال الذكية تستثمر وما زالت عمليات الاستحواذ مستمرة".
اندماج الشركات تبع جنون القهوة، إذ حصل اللاعبون الأكبر على المحامص الأصغر وسلاسل البيع بالتجزئة. أكبر عشر محامص في العالم - بقيادة نستله وJAB (شركة استثمارية مملوكة لعائلة ريمان الألمانية، التي تعكف منذ حين على بناء إمبراطورية عالمية للقهوة)، ولافازا - تهتم بنحو 35 في المائة من القهوة في العالم، وفقا لتقرير "كوفي ريبورت باروميتر" Report Coffee Barometer من مجموعة من المنظمات غير الحكومية للاستدامة.
لماذا قهوتي باهظة الثمن؟ التكاليف التي تؤثر في سعر كوب القهوة تختلف اختلافا كبيرا حسب البلد.
قال مايكل شيفر، الرئيس العالمي لقسم الأغذية والمشروبات في شركة يورومونيتر إنترناشونال Euromonitor International "في حين أن القهوة سلعة قابلة للتداول، مشروب اللاتيه في المقهى ليس كذلك. معظم ما تدفع مقابله في أي سوق هو المساحة التي تكون موجودا فيها وخبرة الموظفين الذين يصنعون المنتج، إلى جانب قيمة العلامة التجارية بالنسبة للمنتجات الأخرى".
مثلا، تكلفة مشروب لاتيه بالحجم الوسط من ستاربكس في روسيا أغلى أربع مرات من المشروب نفسه عند طلبه في الولايات المتحدة. في بعض الأسواق، حيث لا تزال ستاربكس متمركزة باعتبارها علامة تجارية فاخرة، توجد منافذها في المناطق ذات الإيجار العالي في أكبر المدن. تميل قاعدة الزبائن إلى أن تكون في وضع جيد بالنسبة إلى متوسط الدخول، والناس على استعداد لإنفاق المزيد على العلامات التجارية التي يحبونها.
في مكان آخر، يمكن أن تكون أجور الموظفين جزءا كبيرا من التكاليف، وفي الأسواق الأخرى، تأثيرات العملة تشكل أهمية - يمكن أن تجعل العملة المحلية القوية تكلفة مشروب اللاتيه باهظة جدا عند قياسها بالدولار.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من FINANCIAL TIMES