أخبار الشركات- عالمية

بي إم دبليو تفتتح مصنعا جديدا في المكسيك برغم تهديد ترامب فرض رسوم عقابية

قال ممثلون لشركة "بي إم دبليو" الألمانية لصناعة السيارات الفارهة إن الشركة لن تغير خططها الإنتاجية في المكسيك في الوقت الراهن، على الرغم من تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض رسوم جمركية جديدة على الواردات القادمة من هناك.
وقال هيرمان بورر مدير مصنع "بي إم دبليو" الجديد الذي تم افتتاحه في مدينة سان لويس بوتوسي بوسط البلاد اليوم الخميس إننا "هنا من أجل أن نبقى".
وسوف يوظف المصنع الأول للشركة في المكسيك، والذي بلغت تكلفة إنشائه أكثر من مليار دولار، 2500 شخص وسينتج ما يصل إلى 175 ألف سيارة سنويا.
وقال مدير الإنتاج أوليفر زيبسي إن المكسيك هي "المكان المثالي" لشركات السيارات لأنها تتمتع "بموقع استراتيجي بين الأمريكتين الشمالية والجنوبية، والمحيطين الهادي والأطلنسي".
وقال زيبسي إن الهدف من المصنع الجديد هو خدمة 40 سوقا بما في ذلك الولايات المتحدة، مضيفا أنه "من هنا نقوم بتسليم سيارتنا المنتجة محليا فئة بي إم دبليو 3 للعملاء على مستوى العالم".
وقال مدير الإنتاج إن شبكة إنتاج بي إم دبليو المرنة يمكنها التجاوب مع الظروف المتغيرة. وأضاف أنه لا يرى سببا لتغيير خطط في المكسيك حاليا.
ويعتزم ترامب فرض رسوم جمركية على الجار الجنوبي الأسبوع المقبل إذا لم يتم فعل المزيد للحد من تدفقات الهجرة غير الشرعية للولايات المتحدة عبر حدود المكسيك.
 

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار الشركات- عالمية