أخبار اقتصادية- محلية

تداولات صرف العملات في مكة المكرمة تتجاوز 10 ملايين ريـال يوميا

تجاوزت تداولات صرف العملة في مكة المكرمة خلال العشر الأواخر من رمضان الماضي حاجز العشرة ملايين ريال يوميا، وفقا لصيارفة عاملين في السوق.
وارتفعت مستويات تداولات العملة مقارنة بالمواسم السابقة مع ارتفاع الطلب خلال موسم رمضان، وكذلك مع موسم الإجازة السنوية والطلب على العملة قبل السفر خارج المملكة.
وسجل الدولار أعلى معدل للتداولات في محال الصرافة في مكة المكرمة، إضافة إلى اليورو وعملات بعض دول إفريقيا ودول آسيا التي تسجل معدلات متباينة.
وقال لـ"الاقتصادية"، عادل الملطاني شيخ طائفة الصرافين في مكة المكرمة، "ارتفعت قيمة تداولات العملة في مكة المكرمة إلى مستويات راوحت بين 11 و12 مليون ريال خلال العشر الأواخر من رمضان".
وأضاف، "تداولات العملة قبل العشر الأواخر من رمضان لم تتجاوز مستويات الخمسة ملايين ريال يوميا، حيث كانت تراوح بين 3.5 مليون ريال و5 ملايين ريال يوميا".
وأوضح أن التوقعات كانت تشير إلى تسجيل معدلات ارتفاع تراوح بين 100 في المائة إلى 120 في المائة، وتم تسجيلها بالفعل خلال تداولات العشر الأواخر من رمضان.
من جانبه، أوضح ريان درار المحلل الاقتصادي: أن تداولات العملة في مكة المكرمة ارتفعت خلال العشر الأواخر من رمضان نتيجة ارتفاع الطلب في سوق تداولات العملة وبالتزامن مع موسم الإجازات.
وأضاف "بالطبع ما زال الدولار يسجل أعلى المستويات، نظرا لاعتماد عديد من الجنسيات على الدولار كعملة رئيسة في تداول العملة".
من جهته، أوضح عبدالعزيز آل يحيى المختص في تداول العملات، أن تسجيل مستويات تداول عالية للعملة يأتي نتيجة ارتفاع الطلب وتسجيل زيادات في أعداد المعتمرين، مقارنة بمواسم سابقة. ولفت إلى أن موسم الإجازة يرفع كذلك الطلب على تداولات العملة، حيث يرتفع الطلب خلال هذه الفترة على الدولار، واليورو، إضافة إلى الطلب على العملات الأخرى.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية