أخبار اقتصادية- محلية

أمير نجران يطمئن على عودة الكهرباء ويوجه بمراجعة مشاريع تصريف مياه الأمطار

وجه الأمير جلوي بن عبدالعزيز أمير منطقة نجران أعضاء لجنة الدفاع المدني بالمنطقة بمراجعة جميع مشاريع تصريف مياه الأمطار والسيول بالمنطقة وخصوصا داخل مدينة نجران بعد أن كشفت الأمطار الأخيرة عدم كفاءة بعضها. وشدد لدى استعراضه في مكتبه بديوان الإمارة اليوم تقرير الحالة المطرية بالمنطقة الذي قدمه المهندس حمد عيبان أمين المنطقة على ضرورة رصد نقاط الخطورة والمشاريع ذات الكفاءة المحدودة وإعداد الحلول الجذرية بشأنها. كما ثمن الحلول الطارئة والمؤقتة التي اتخذتها بعض الجهات مع كثافة هطول الأمطار والتي لم تسجل ولله الحمد أي خسائر بشرية.

وأكد الأمير جلوي بن عبدالعزيز حرص القيادة على تسخير كل الطاقات المادية والبشرية وتوفير ما لديها في سبيل راحة المواطن الكريم وهو الأمر الذي يعظم المسؤولية على كل الجهات. واطمأن اليوم على عودة الكهرباء إلى جميع أحياء المدينة والمحافظات والمراكز المتضررة وتغذية المنطقة بالكامل نتيجة اتصالات مستمرة ومتواصلة خلال اليوميين الماضيين مع المهندس خالد الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية حيث تم بحث جملة من الحلول من بينها ضرورة إيجاد مصادر بديلة احتياطية لإمداد المنطقة بالكهرباء ونتج عن ذلك إقرار دعم محطة كهرباء نجران ودراسة مشروع ربط كهرباء منطقة نجران بمحطة وادي الدواسر مع دعم محطة محافظة شرورة وربطها، إضافةً إلى تعزيز الربط الكهربائي مع منطقة عسير.

وبين أمير منطقة نجران أن الكهرباء لم تعد مجرد ضرورة اليوم إنما أصبحت كل الضرورات مرتبطة بها وهو ما تجلى خلال هذين اليومين في تأثر الخدمات الصحية والتجارية والمرورية والبلدية. وثمن تفاعل تفاعل الطاقة والصناعة والثروة المعدنية منذ بداية الحدث وتواصله المستمر على مدار الساعة وتصديه للحل الآني والمستقبلي وإبداء أسفه الشديد لأهالي منطقة نجران على ما حصل، واعتماد تعويض المتضررين بخصم ربع إجمالي فاتورة الاستهلاك للشهر الميلادي الجاري فضلا عن اعتذاره بشجاعة انطلقت من مبدأ الوضوح والشفافية الذي تنتهجه القيادة. وأعرب الأمير جلوي بن عبدالعزيز عن شكره للأمير عبدالعزيز بن سلمان وزير الدولة لشؤون الطاقة لمتابعته واتصاله وإيجاد الحلول البديلة العاجلة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية