أخبار اقتصادية- محلية

30.7 ألف بلاغ غش تجاري في شهر .. أبرزها اختلاف الأسعار

تلقت وزارة التجارة والاستثمار نحو 30.7 ألف بلاغ خاص بالغش التجاري خلال الفترة من 15 شعبان حتى نهاية النصف الأول من شهر رمضان المبارك.
وتنوعت المخالفات بين بيع منتجات منتهية الصلاحية، واختلاف الأسعار الموضوعة على الرفوف أو السلع عن صناديق المحاسبة، إضافة إلى مخالفة عدم وجود بطاقة السعر، وعدم صحة الإعلان.
ونفذت الوزارة زيارات تفتيشية لأكثر من 12 ألف منشأة في مختلف مناطق المملكة للتأكد من صحة العروض الترويجية والحد من أي مؤثرات في حركة العرض والطلب التي عادة ما تزداد تزامنا مع زيادة أعداد المعتمرين والزوار خلال الشهر الكريم.
وتضمنت البلاغات مخالفات المتاجر الإلكترونية، وعدم توافر قطع غيار أو الصيانة، وعدم الالتزام بتطبيق شروط الضمان وعدم الاسترجاع أو الاستبدال.
وتحرص الوزارة على تلك الزيارات التي تستهدف متابعة توافر السلع والمواد الغذائية والتموينية والتحقق من صلاحيتها، ورصد حالات الغش التجاري والتلاعب في الأسعار، ومتابعة التزام المراكز والمحال التجارية بوضع بطاقات الأسعار على المعروضات، والتأكد من مطابقة السعر الموضوع على السلعة مع أسعار صناديق المحاسبة، والتأكد من التزام المنشآت التجارية بتطبيق الأنظمة بما في ذلك نظام مكافحة الغش التجاري ونظام البيانات التجارية ونظام العلامات التجارية.
وتؤكد الوزارة استمرار الفرق التفتيشية في أداء مهامها ومراقبة العروض التسويقية التي تقوم الأسواق والمحال التجارية بالإعلان عنها لضمان عدم وجود أي مخالفات أو تضليل وخداع للمستهلكين، واتخاذ جميع الإجراءات النظامية تجاه أي مخالفات يتم ضبطها وتطبيق العقوبات على المخالفين.
وكانت الفرق الرقابية في وزارة التجارة والاستثمار نفذت أكثر من 6871 زيارة تفتيشية على المحال التجارية، ومحطات الوقود، ومتاجر الذهب والمجوهرات، في منطقتي مكة المكرمة والمدنية المنورة والطرق المؤدية إليها، كشفت عن التزام 92 في المائة من المنشآت التجارية بأنظمة حماية المستهلك.
وحررت الفرق الرقابية 485 مخالفة فورية فقط على المنشآت المخالفة، وذلك ضمن خطط وبرامج العمل الموسمية للوزارة والخاصة بموسم العمرة والزيارة منذ مطلع شهر رمضان المبارك.


وأظهرت الجولات التفقدية التي شارك فيها عدد من الفرق الرقابية النسائية جودة ووفرة الكميات المعروضة من السلع والمواد الغذائية والتموينية في الأسواق والمحال الواقعة في المنطقتين المركزيتين للحرمين، والمحال الواقعة على الطرق المؤدية للحرمين الشريفين وفي مواقيت الإحرام.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية