الناس

موسم العيد .. هوية موحدة وفعاليات عالمية ترسم البهجة

تتواصل الاستعدادات لـ"موسم العيد" الذي ينطلق هذا العام لأول مرة بهوية موحدة وشاملة في مختلف أرجاء المملكة، تحت مظلة "مواسم السعودية"، بفعاليات عالمية تقام لأول مرة على مستوى المنطقة.
صممت الهوية البصرية للموسم لتسهم في إعادة مشاعر البهجة والسعادة الخاصة بالعيد على مستوى الفرد والأسرة والحي والمجتمع، مع التركيز على إبراز المشاعر الإنسانية المشتركة المرتبطة بالعيد، ودورها في توحيد قلوب وعواطف الشعوب خلال الاحتفاء بهذه المناسبة الدينية في مختلف أرجاء العالم الإسلامي.
ضم برنامج "موسم العيد" جملة من الأنشطة والفعاليات التي تسعى إلى تلبية حاجات مختلف شرائح المجتمع في مناطق المملكة كافة، مع التركيز على ست مدن رئيسة هي "الرياض، جدة، المدينة المنورة، المنطقة الشرقية، الأحساء، والطائف"، وذلك عبر ثلاثة محاور رئيسة، هي "اللمة والمحبة، السعادة والبهجة، والمتعة والاحتفال".
يتركز العمل في الفعاليات على تعزيز "أواصر المحبة" في أكثر من اتجاه، يشمل ذلك تعاون مجموعة كبيرة من المطاعم والفنادق لتقديم عروضها المميزة والخاصة بإفطار العيد، إضافة إلى استقبال مجموعة من المولات "المراكز التجارية" روادها على مدار 24 ساعة خلال أيام العيد، للاستمتاع بالمطاعم والمقاهي والمناطق الترفيهية والعروض المميزة وصالات السينما، كما تم إقرار تجربة "خيمة العيد" هذا العام في منطقة الرياض التي تتوزع في عدد من الأحياء لاستقبال الأهل والأقارب والأصدقاء وإعادة التفاعل والعادات الاجتماعية الجميلة على مستوى الأسر وسكان الحي، كما تشمل الفعاليات الكرنفالية في مدن العيد "الحدائق العامة".
أما على صعيد نشر مظاهر "السعادة والبهجة" فقد تم إقرار الألعاب النارية والشوارع المزينة بالأضواء المتناسقة مع هوية الموسم، إضافة إلى إنتاج مجموعة من الأغاني الخاصة بموسم العيد.
يبرز في هذا العيد العمل الكبير لترسيخ أجواء "المتعة والاحتفال" عبر عديد من الفعاليات، منها إحياء الفن المسرحي عبر عدد من المسرحيات الكوميدية بمشاركة نجوم المسرح على المستويين الخليجي والعربي، كما سيتم -لأول مرة في المملكة والمنطقة- تقديم عدد من العروض العالمية الشهيرة، إضافة إلى عروض السيرك الأكبر والأشهر على مستوى العالم.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الناس