أخبار اقتصادية- عالمية

الصين تنتقد أخطاء أمريكا .. وحظر «هواوي» يهز سلاسل الإمداد

قالت بكين إن على واشنطن أن تصحح "أخطاءها" كي تستمر المحادثات التجارية بين البلدين بعدما أدرجت الولايات المتحدة هواوي الصينية على قائمة سوداء، في خطوة أحدثت اضطرابا في سلاسل الإمداد العالمية ودفعت أسهم شركات التكنولوجيا للتراجع بشدة وسط قلق المستثمرين من حرب تكنولوجيا باردة وشيكة.
وبحسب "رويترز"، ذكر مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي أن شركة الاتصالات الصينية العملاقة هواوي ليست صادقة بشأن علاقاتها مع الحكومة الصينية.
وصرح لشبكة "سي إن بي سي" أنه عندما تقول هواوي إنها لا تعمل مع الحكومة الصينية "فذلك ليس صحيحا" مؤكدا أن رين زينجفي الرئيس التنفيذي لهواوي "لا يقول الحقيقة للشعب الأمريكي أو العالم".
وانضمت "باناسونيك" اليابانية أمس إلى قائمة متنامية من الشركات العالمية التي علقت التعامل مع "هواوي تكنولوجيز"، ثاني أكبر بائع للهواتف الذكية وأكبر مصنع لمعدات الاتصالات في العالم، وقالت إنها أوقفت شحنات تشمل بعض المكونات.
وتأتي تلك الخطوة بعد يوم من إعلان "آرم" البريطانية لتصميم الرقائق أنها قطعت علاقاتها مع هواوي امتثالا للحظر الذي فرضته الولايات المتحدة، ما قد يقوض قدرة الشركة الصينية على صناعة رقائق جديدة لهواتفها الذكية مستقبلا، وتستخدم هواوي تصاميم "آرم" لصناعة المعالج الذي يشغل هواتفها الذكية.
وأوضح قاو فنج المتحدث باسم وزارة التجارة الصيني في إفادة أسبوعية "إذا كانت الولايات المتحدة تريد مواصلة المحادثات التجارية فيتعين عليهم إبداء الجدية وتصحيح أفعالهم الخاطئة. لا يمكن للمفاوضات أن تستمر إلا على أساس المساواة والاحترام المتبادل. سنتابع عن كثب التطورات ذات الصلة وسنجهز الردود اللازمة".
وذكرت "توشيبا كورب" اليابانية أنها استأنفت بعض الشحنات إلى هواوي بعد تعليقها مؤقتا لفحصها والتحقق من عدم احتوائها على مكونات أمريكية الصنع.
وقال رن تشينج في مؤسس هواوي لمجلة تسايشن الاقتصادية الصينية إنه لا يرى أن قرار "آرم" تعليق العمل مع هواوي له أي تأثير في الشركة، مضيفا أن لدى هواوي عقدا طويل الأجل مع "آرم"، مبديا اعتقاده بأن الشركة البريطانية اتخذت مثل هذه الخطوة لأن شركتها الأم، "سوفت بنك" اليابانية، كانت تنتظر موافقة أمريكية على دمج "سبرينت" التي تملكها مع "تي موبيل يو.إس".
ومن غير المقرر إجراء مزيد من المحادثات التجارية بين كبار المفاوضين الصينيين والأمريكيين بعد انتهاء آخر جولة في العاشر من أيار (مايو) وهو اليوم نفسه الذي أعلن فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترمب زيادة الرسوم الجمركية على سلع صينية قيمتها 200 مليار دولار واتخاذ خطوات لزيادة الرسوم على الواردات الصينية الباقية.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية