أخبار اقتصادية- عالمية

دراسة ألمانية: «الرقمنة» تشعل المنافسة في قطاع البنوك

الولاء تجاه مصرفك التقليدي قد ينهار عندما يتعلق الأمر بالرقمنة، وهو ما يزيد من حدة المنافسة بين كثير من المؤسسات المالية، حسبما أكدت دراسة حديثة.
وبحسب الدراسة التي أجراها الاتحاد الألماني لتكنولوجيا المعلومات "بيتكوم"، فإن 34 في المائة من الألمان غيروا حسابات ودائعهم لبنوك أخرى مرة واحدة على الأقل قبل عام، وارتفعت نسبتهم حاليا إلى 41 في المائة، وفقا لما نقلت "الألمانية".
وأظهرت الدراسة، التي نشرت نتائجها أمس، أن العروض الرقمية مثل إجراء المعاملات البنكية عبر الإنترنت أو استخدام التطبيقات البنكية صارت مهمة اليوم بالنسبة لـ67 في المائة من العملاء عند اختيار بنكهم. وكانت تبلغ النسبة قبل عام 57 في المائة.
ووفقا للدراسة، تراجعت عوامل أخرى من حيث الأهمية بالنسبة للعملاء، مثل توافر كثير من الفروع للبنك وسرعة الوصول إليها (57 في المائة)، أو أن يكون البنك علامة تجارية مشهورة (56 في المائة).
وقال أخيم بيرج رئيس "بيتكوم": "رقمنة القطاع المصرفي وتغير سلوك العملاء يعني تحولا جذريا بالنسبة للبنوك وصناديق الادخار"، موضحا أن هذا يفتح فرصا ضخمة أمام شركات الرقمنة.
وبحسب الدراسة، فإن 29 في المائة من الألمان بإمكانهم تصور فتح حساب لدى شركة رقمنة مثل "جوجل" أو "أبل" أو "أمازون" بدلا من البنوك الاعتيادية طالما أنها تقدم الخدمات الرقمية.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية