الطاقة- المعادن

الذهب يسجل ضعفا مع صعود أصول ملاذات آمنة بديلة

تماسكت أسعار الذهب أمس، متلقية الدعم من تزايد التوترات التجارية بعد أن دخلت زيادة للرسوم الجمركية أمر بها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار حيز التنفيذ، ما يضع المعدن النفيس على مسار تحقيق مكسب أسبوعي.
لكن ارتفاع الذهب شهد ضعفا نوعا ما على الرغم من العزوف عن المخاطرة بصفة عامة في السوق، بينما صعدت أصول أخرى تعد ملاذا آمنا مثل الين والفرنك السويسري.
وبحسب "رويترز"، فإنه خلال تعاملات أمس، استقر الذهب في المعاملات الفورية عند 1284 دولارا للأوقية (الأونصة) مرتفعا نحو 0.4 في المائة في الأسبوع.
كما تماسكت العقود الأمريكية الآجلة للذهب أيضا عند 1285 دولارا للأوقية.
وانخفض الذهب لأدنى مستوياته منذ نهاية كانون الأول (ديسمبر) 2018 في أواخر الأسبوع الماضي، لكنه ارتفع 1.4 في المائة تقريبا منذ ذلك الحين.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، زاد البلاديوم 1 في المائة إلى 1307 دولارات للأوقية، بعد أن انخفض ما يزيد على 4 في المائة في الجلسة السابقة لأدنى مستوياته منذ الرابع من كانون الثاني (يناير) إلى 1263.85 دولار. وما زال المعدن يتجه صوب الانخفاض للأسبوع الثاني على التوالي.
وارتفعت الفضة 0.2 في المائة إلى 14.78 دولار للأوقية، بينما زاد البلاديوم 1.6 في المائة إلى 858 دولارا.
وتتجه الفضة لتسجيل انخفاض للأسبوع الثاني على الترتيب، بينما يبدو البلاتين متجها صوب التراجع للأسبوع الثالث على التوالي.
إلى ذلك، ارتفع اليورو أمس، ويتجه صوب تحقيق ثاني مكسب أسبوعي على التوالي بفعل تنامي المخاوف من أن أي تصاعد في النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين سيجبر صانعي السياسات الأمريكيين على خفض أسعار الفائدة.
وبحسب "رويترز"، فإنه مع عودة مسؤولين أمريكيين وصينيين إلى مائدة التفاوض أمس، زاد المستثمرون بقوة الرهان على خفض أسعار الفائدة الأمريكية، إذ تتوقع الأسواق حاليا بالكاد زيادة واحدة في أسعار الفائدة بحلول نهاية 2019.
وارتفع اليورو 0.1 في المائة إلى 1.1220 دولار اليوم ويتجه صوب الارتفاع للأسبوع الثاني على التوالي.
وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية من بينها اليورو، قليلا إلى 97.43.
لكن التوترات التجارية لم تؤثر بصفة عامة سوى بشكل محدود على أسواق الصرف الأجنبي مع ارتفاع الأصول، التي تعد في العادة ملاذا آمنا مثل الين الياباني 1.2 في المائة فقط هذا الأسبوع.
وتماسك الجنيه الاسترليني حول مستوى 1.30 دولار بعد أن واصل تكبد بعض الخسائر هذا الأسبوع قبل بيانات الناتج المحلي الإجمالي البريطاني للربع الأول من العام، الذي من المتوقع أن ينمو 0.5 في المائة، مقارنة بـ0.3 في المائة في الربع السابق.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الطاقة- المعادن