أخبار اقتصادية- محلية

رئيس «أرامكو»: قريبا سنصدر الغاز.. السعودية ستصبح أهم لاعب عالمي في القطاع

أكد المهندس أمين حسن الناصر، رئيس شركة الزيت العربية السعودية "أرامكو السعودية" وكبير إدارييها التنفيذيين، أن الشركة ستقوم بتصدير الغاز من السعودية قريبا، خاصة أن قدرة الشركة في المصافي زادت بنسبة كبيرة، مؤكدا أن المملكة ستصبح أهم لاعب عالمي في القطاع خلال الأعوام القليلة المقبلة.
وقال الناصر، في جلسة نقاشية حول "استحداث استراتيجيات تمويل مستقبلية تصمد على مر الزمن من أجل اقتصاد يمر بمرحلة انتقالية" خلال مؤتمر القطاع المالي لليوم الثاني أمس في الرياض، إن لدى "أرامكو" القدرة على التوسع بشدة في مجال الغاز وستضاعف إنتاجها خلال الأعوام العشرة المقبلة.
وأكد التزام الشركة بالطرح العام الأولي للشركة، مبينا أنه تم القيام بعمل كبير لتجهيز الشركة للإدراج من خلال مراجعة الاحتياطيات والتحول لشركة مساهمة، وتعيين مجلس إدارة جديد وبدء إصدار تقارير مالية ربعية.
وفيما يتعلق بصفقة استحواذ الشركة على حصة صندوق الاستثمارات العامة في شركة سابك، أوضح الناصر، أنه بمجرد الانتهاء من صفقة "سابك" سيقرر ملاك الأسهم متى يتم الطرح؟، مبينا أن ما تبقى لإكمال الصفقة هو الحصول على موافقة الجهات المختصة بمكافحة الاحتكار، التي تأخذ للحصول عليها ما بين ستة أشهر إلى سنة واحدة.
وقال المهندس الناصر، إن "أرامكو" تعمل على تنمية أعمالها من خلال اتفاقيات الشراكة القائمة بنحو 70 في المائة مع شركة سابك بما يزيد قدرتنا الإنتاجية من النفط، مع مضاعفة إنتاجنا من الغاز خلال الأعوام العشرة المقبلة.
ورحب رئيس "أرامكو السعودية" وكبير إدارييها التنفيذيين، باستقبال الأسواق لسندات الشركة التي جاءت انعكاسا لأدائها والثقة التي تتمتع بها، مشيرا إلى أن الأمر لا يتعلق فقط بالأداء المالي، ولكن بالأداء التشغيلي والبيانات والمعلومات التي قدمناها للمستثمرين، إضافة إلى الدخل والسيولة التي تتمتع بها الشركة.
وحول التخوف من المركبات الكهربائية، أبدى الناصر، عدم قلقه من هذه المركبات، قائلا: "ليس هناك قلق بشأن المركبات الكهربائية؛ لأنها ستكون أقل من المركبات التي تعتمد على النفط".
وأوضح أن دخل "أرامكو" يبلغ 111 مليار دولار، وهو رقم يضاهي صافي أرباح شركات أبل وجوجل مجتمعة، مبينا أن استراتيجية "أرامكو" كشركة نفط وطنية منحتهم أعلى التقديرات المقدمة في القطاع AAA فيما يتعلق بهياكل الدين ورؤوس الأموال.
وشدد الناصر على أن "أرامكو" تريد الحفاظ على أقل تكلفة لإنتاج برميل النفط، والمقدرة بنحو ثلاثة دولارات للبرميل الواحد، إذ تريد الشركة أن تبقي التصنيف عند AAA، ويجب الحفاظ على الربحية. وتابع "موديز منحتنا أعلى تصنيف ممكن عند تقييم (أرامكو) بشكل مستقل".
ولفت إلى أن "أرامكو" أصبحت شركة كبيرة بقطاع الكيماويات، وهناك خطط للكيماويات سيعلن عنها، لا سيما بعد الاستحواذ على حصة في "سابك".
وأوضح الناصر، أن "أرامكو" تمكنت من الحفاظ على نفقاتها التشغيلية حتى مع انخفاض سعر البرميل إلى 28 دولارا للبرميل، مشيرا إلى أن 70 في المائة من الطاقة في قطاع النفط والغاز توجد في المنطقة.
وقال إن الشركة ليست لديها أي خطط للمضي قدما في إصدار سندات أخرى خلال عام 2019، وهي تقوم بتقييم وضعها الحالي للنظر في حاجاتها بالمستقبل لإصدار سندات أخرى. وبين أن أي شركة رائدة عالميا يجب أن يكون لديها موارد متنوعة للتمويل توفر مزيدا من الخيارات والمرونة في المستقبل.
وأكد المهندس الناصر، أن استراتيجية الشركة المتعلقة بالديون، تتمثل في الحفاظ على التقييمات العالمية التي حصلت عليها أخيرا من شركات التصنيف الائتماني، لافتا إلى أن هذا يتطلب قيودا عالية متعلقة بالدين للمحافظة على هذا التقدير، وهو ما يعني أهمية التوازن في مقدار الدين الموجود بالقوائم المالية، مشيرا إلى أن كل المعلومات التي تصدرها الشركة متاحة لملاكها وتشاركها مع كل العالم بكل شفافية، مشددا على أن الوضع الحالي للشركة هو نتيجة العلاقة المتميزة مع الملاك.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية