أخبار اقتصادية- محلية

السعودية تقفز بحمولة أسطولها البحري إلى أكثر من 7.6 مليون طن خلال 2018

أوضحت هيئة النقل العام في تقرير لها أن المملكة تمكنت من القفز بالحمولة الطنية لأسطولها البحري إلى أكثر من 7.6 مليون طن من البضائع والسلع بنهاية 2018 محققة زيادة بلغت 50% مقارنة بـ 2017 كما قفز معها ترتيب الأسطول السعودي إلى المرتبة 23 عالميا في 2018 من بين 174 من الدول الأعضاء في المنظمة البحرية الدولية بعد أن كان ترتيب المملكة 32 على مستوى العالم خلال 2017. وفي هذا الصدد الدكتور رميح الرميح أكد رئيس هيئة النقل العام أن الدعم السخي من حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده انعكس مباشرة على واقع صناعة النقل البحري في المملكة لتقفز معها قدرة الحمولة الطنية للأسطول السعودي إلى هذا الرقم الكبير بين تصدير واستيراد. وأشاد الرميح بدور القطاع الخاص ممثلا بالشركات البحرية والملاحية الوطنية في النهوض بهذه الصناعة مع إدراك الجميع للقيمة الاقتصادية للمملكة وأنها من أكبر الدول المصدرة للنفط عالميا ومن أكبر الأسواق التجارية المرتبطة بالنقل البحري. مبينا أن موقع المملكة الرابط بين قارات 3 ساعد كثيرا على تبوأها هذه المكانة المتقدمة. سيما وأن كل منتم لصناعة النقل يفخر بالعمل على تحويل المملكة إلى مركز لوجستي عالمي تحقيقًا لرؤية المملكة 2030.

من جانبه أوضح المهندس فريد القحطاني نائب رئيس هيئة النقل العام لقطاع النقل البحري أن عدد السفن تحت العلم السعودي قد بلغ 363 سفينة خلال 2018 مقارنة بـ 284 سفينة في 2017. وجاء هذا بعد أن انضمت إلى الأسطول السعودي 79 سفينة. وحول النقل بالعبارات بين جازان وجزيرة فرسان أفاد القحطاني أن الهيئة تشرف بالكامل على نقل المسافرين بهذه العبارات السريعة حيث تقدم الخدمة بالمجان لأهالي منطقة جازان وجزيرة فرسان. مبينا أن العبارات نقلت أكثر من نصف مليون مسافر خلال 2018 فيما تجاوز عدد السيارات المنقولة 71 ألف سيارة ركاب كما تم نقل أكثر من 45 ألف شاحنة خلال 2018 بعد أن رخصت الهيئة لـ 791 رحلة أساسية في جانب نقل المسافرين والسيارات و 2184 رحلة في جانب نقل شاحنات البضائع.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية