أسواق الأسهم- الخليجية

تباين أداء البورصات الخليجية.. و«أبوظبي» يصعد للجلسة الـ 4 بدعم المصارف

تباين أداء البورصات الخليجية أمس، بينما أغلق مؤشر أبوظبي مرتفعا للجلسة الرابعة على التوالي، مدعوما بأداء بنك أبوظبي الأول أكبر مصارف الإمارة. وأغلق مؤشر بورصة دبي مستقرا عند 2821 نقطة، مع ارتفاع سهم "إعمار العقارية"، أكبر شركة تطوير عقاري مدرجة بالبورصة 1 في المائة.
ومن المتوقع أن ينمو اقتصاد دبي 2.1 في المائة في 2019 وفقا لتقديرات حكومية، ارتفاعا من 1.94 في المائة في 2018، التي كانت أدنى وتيرة للنمو منذ الانكماش، الذي شهده الاقتصاد في عام 2009، وفقا لـ "رويترز".
وارتفع مؤشر بورصة أبوظبي 0.8 في المائة إلى 5386 نقطة، بقيادة مكاسب سهم بنك أبوظبي الأول الذي صعد 1.8 في المائة.
وارتفع سهم المصرف على مدى الجلسات الأخيرة بعد أن حصل على موافقة الجهات التنظيمية على زيادة سقف الملكية الأجنبية لأسهمه إلى 40 في المائة من 25 في المائة. وزاد سهم بنك أبوظبي التجاري 1.1 في المائة.
ويوم الأحد، عين الرئيس التنفيذي للمصرف علاء عريقات رئيسا لمجلس إدارة مصرف الهلال، المتوقع أن يندمج معه بنك أبوظبي التجاري بجانب بنك الاتحاد الوطني في النصف الأول من 2019.
وقفز سهم "الجرافات البحرية الوطنية" 11.1 في المائة بعد أن وافق مساهمو الشركة على زيادة توزيعات أرباحها النقدية إلى 25 في المائة من 22 في المائة التي أوصى بها مجلس الإدارة.
وهبط مؤشر السوق الأول في البورصة الكويتية 1.3 في المائة إلى 6169 نقطة، مع تراجع سهم بيت التمويل الكويتي 1.9 في المائة، بينما هوى سهم "مشاريع الكويت" 4.4 في المائة بعد تداول السهم دون الحق في التوزيعات.
وارتفع مؤشر قطر 0.4 في المائة إلى 10401 نقطة. ونزل مؤشر البحرين 0.3 في المائة إلى 1443 نقطة. وهبط مؤشر مسقط 0.2 في المائة إلى 3979 نقطة. وفي القاهرة، تراجع المؤشر الرئيس للبورصة المصرية 0.3 في المائة إلى 14801 نقطة، متأثرا بهبوط سهم "النساجون الشرقيون للسجاد" 14.6 في المائة، مسجلا أكبر خسارة في يوم واحد منذ نيسان (أبريل) 2009، بعد تداول السهم دون الحق في توزيعات الأرباح.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- الخليجية