عقارات- عالمية

تراجع مبيعات المساكن القائمة في أمريكا بأكثر من التوقعات خلال الشهر الماضي

أظهرت بيانات اقتصادية، نشرت اليوم الاثنين، تراجع مبيعات المساكن القائمة في الولايات المتحدة خلال آذار/مارس الماضي بأكثر من التوقعات.
وذكر "الاتحاد الوطني للمطورين العقاريين" في الولايات المتحدة أن مبيعات المساكن القائمة تراجعت خلال آذار/مارس الماضي بنسبة 9ر4% مقارنة بالشهر السابق عليه إلى ما يعادل 21ر5 مليون وحدة سنويا، بعد ارتفاعها بنسبة 2ر11% إلى ما يعادل 48ر5 مليون وحدة سنويا، خلال شباط/فبراير الماضي وفقا للبيانات المعدلة.
كان المحللون يتوقعون تراجع المبيعات خلال الشهر الماضي بنسبة 8ر3% إلى ما يعادل 30ر5 مليون وحدة سنويا، مقابل 51ر5 مليون وحدة سنويا في شباط/فبراير الماضي وفقا للبيانات الأولية.
جاء التراجع الأكثر من التوقعات بعد وصول مبيعات المساكن القائمة خلال شباط/فبراير الماضي إلى أعلى مستوى لها منذ حوالي عام.
وقد تراجعت المبيعات خلال الشهر الماضي بنسبة 4ر5% مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي الذي سجل 51ر5 مليون وحدة سنويا.
وقال لورانس يون، كبير المحللين الاقتصاديين في "الاتحاد الوطني للمطورين العقاريين" إن "رؤية المبيعات تتراجع ليست مفاجأة بعد الارتفاع الكبير فيها خلال الشهر السابق.. نشاط المبيعات حاليا مازال منخفضا، بالنسبة لقوة سوق الوظائف. تأثير أسعار الفائدة على التمويل العقاري لم تتحقق بالكامل".
وذكر "الاتحاد" أن متوسط أسعار بيع المساكن القائمة خلال آذار/مارس الماضي كان 4ر259 ألف دولار للمسكن الواحد، بارتفاع نسبته 7ر3% عن الشهر السابق حيث كان 1ر250 ألف دولار، وبارتفاع نسبته 8ر3% عن الشهر نفسه من العام الماضي حيث كان 8ر249 ألف دولار.
في الوقت نفسه ارتفع إجمالي المعروض من المساكن القائمة خلال الشهر الماضي إلى 68ر1 مليون مسكن بما يكفي لتلبية الطلب لمدة 9ر3 شهرا وفقا للمعدلات الحالية.
وقال "يون" إن استمرار "زيادة المعروض أمر مرغوب بشدة حتى تظل الأسعار تحت السيطرة.. النمو المطرد للمبيعات يمكن أن يحدث عندما ترتفع الأسعار بنفس وتيرة الزيادة في الأجور".
 

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من عقارات- عالمية