أخبار الشركات- عالمية

"شل" و"سايبم" للنفط تستثمران في قطاع محطات طاقة الرياح المحمولة جوا

بدأت تكنولوجيا الوحدات المحمولة جوا لتوليد الكهرباء بطاقة الرياح، والتي بدأ تطويرها منذ حوالي 10 سنوات، في جذب انتباه الشركات الكبرى خلال الشهرين الماضيين.
وقد بدأت شركتا "شل" و"سايبم" العملاقتان للنفط الاستثمار في شركتي "كيتجين" و"ماكاني" لوحدات طاقة الرياح المحمولة جوا على الترتيب.
وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن وحدات توليد الكهرباء من طاقة الرياح المحمولة جوا، تشبه الطائرة أو الطائرة الورقية المربوطة بالأرض، ولكنها تضمن توفير طاقة منتظمة أكثر من توربينات الرياح التقليدية وتحتاج إلى مواد خام أقل منها بنسبة 90% تقريبا.
في الوقت نفسه، فإن تكنولوجيا وحدات طاقة الرياح المحمولة جوا تجذب المستثمرين من مختلف القطاعات، حيث تنشط أكثر من 20 جامعة ومعهد أبحاث في تطوير هذه التكنولوجيا.
ووفقا لتقديرات وكالة بلومبرج فإن إنتاج وحدات محمولة جوا لتوليد الكهرباء على نطاق تجاري مازال يحتاج إلى حوالي 5 سنوات على الأقل.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار الشركات- عالمية