أغلى أرض

|


"بسم الله وعلى بركة الله، حلق على أغلى أرض" بهذه العبارة أعطى الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الإذن بإقلاع طائرة "الهوك" التدريبية النفاثة التي تم تجميعها وتصنيع بعض أجزائها محليا.
الأمير محمد من خلال إعلانه هذا، أعطى إشارة البدء لعصر جديد في التصنيع العسكري، وهو المشروع الذي أكد عليه الأمير وكرسه عبر استراتيجية عقود التسليح التي أصبحت تنص على الاستفادة من المحتوى المحلي وتصنيع القطع والأسلحة المختلفة.
وينتقي الأمير محمد في مختلف المناسبات عبارات تعلي قيم الوطنية وتؤكد عليها، وإذا كان ولي العهد قد استخدم في هذه المناسبة تعبير "أغلى أرض" فقد اختار في مؤتمر مبادرة الاستثمار (أكتوبر 2018) أن يؤكد على الاعتزاز بإنسان هذه الأرض، إذ قال "همة السعوديين مثل جبل طويق، ولن تنكسر إلا إذا انهد هذا الجبل وتساوى بالأرض".
هذه الإيجابية في التعامل مع مفهوم الوطنية والمواطنة، يمثل أحد الجسور التي أسهمت بشكل كبير في تقويض كثير من الأوهام التي كانت تسعى أيديولوجيات متطرفة إلى نشرها في المجتمع، التي كانت تستهدف تقويض مفهوم الوطن والتعلق به في مقابل تسويق فكرة "جنسية المسلم عقيدته" وهي فكرة تأخذ شكلا ناعما وبراقا، لكنها تستهدف تذويب الاعتزاز بالوطن لأهداف وأغراض تخدم خطوط التطرف التي أفرزت داعش وسواها من التشكيلات الإرهابية التي تعادي الإنسانية والحضارة وتعادي الوسطية والاعتدال التي يتميز بها الدين الإسلامي.
قبل سنيات غير بعيدة، كان البعض بتأثير مثل هذا التيار المتطرف، يشعر بالحرج والخجل من الاحتفاء بذكرى اليوم الوطني.
اليوم تنحسر موجات الاستقواء على القيم النبيلة، وتسود الأفكار الوطنية، كما تنتشر الأفكار الإيجابية والقيم الجميلة والسعادة وجودة الحياة والطموح الذي لا حدود له.
حفظ الله بلادنا وقيادتنا وأمننا وحدودنا من كل جائر وظالم وحسود.

إنشرها