أسواق الأسهم- العالمية

انتعاشة في أسواق المال العالمية مدعومة بمحادثات تجارية إيجابية بين واشنطن وبكين

انتعشت أسواق المال العالمية خلال التداولات أمس، مدعومة بالمحادثات الإيجابية التجارية بين الولايات المتحدة والصين.
فتحت الأسهم الأمريكية على ارتفاع أمس، بقيادة مكاسب لأسهم التكنولوجيا، في الوقت الذي انتهت فيه أحدث جولة من المفاوضات التجارية بين أمريكا والصين بإشارة إيجابية.
وبحسب "رويترز"، ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 109.85 نقطة أو 0.43 في المائة إلى 25827.31 نقطة.
وصعد مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 12.83 نقطة أو 0.46 في المائة إلى 2828.27 نقطة. وزاد مؤشر ناسداك المجمع 57.55 نقطة أو 0.75 في المائة إلى 7726.72 نقطة.
وفي أوروبا، ارتفعت الأسهم الأوروبية بصفة عامة أمس، مدعومة بإشارات إيجابية بشأن المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين وصعود إتش آند إم، ثاني أكبر شركة لبيع الأزياء بالتجزئة في العالم، بعد أن تجاوزت نتائج أعمالها الفصلية التوقعات.
وبحلول الساعة 08:33 بتوقيت جرينتش، ارتفع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.4 في المائة، متجها صوب تحقيق أصغر زيادة شهرية هذا العام لكنه ما زال على مسار تحقيق أفضل أداء فصلي في أربع سنوات.
وصعدت جميع المؤشرات الرئيسة في أوروبا، مع تفوق المؤشر كاك 40 الفرنسي على بقية المؤشرات مرتفعا 0.9 في المائة، بينما صعد المؤشر داكس الألماني الشديد التأثر بالتجارة 0.6 في المائة.
وتصدرت "إتش آند إم" التي مقرها السويد قائمة الأسهم المرتفعة بصعود نسبته 14.7 في المائة بعد أن أعلنت عن انخفاض أقل من المتوقع في أرباحها بعد خصم الضرائب في الربع الأول من سنتها المالية.
وانخفض سهم دويتشه تليكوم أكثر من 5 في المائة ليدفع قطاع الاتصالات إلى التراجع، بعد أن خفض "كريدي سويس" تصنيفه للسهم إلى "محايد" من "أداء أفضل من أداء السوق".
وهبط مؤشر فاينانشيال تايمز 100 للأسهم البريطانية 0.5 في المائة عقب رفض البرلمان البريطاني اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي.
وآسيويا، أغلق المؤشر نيكاي الياباني مرتفعا أمس، بفضل تفاؤل حيال أحدث جولة من المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، فيما صعدت القطاعات المرتبطة بالدورة الاقتصادية مثل الشحن والآلات في اليوم الأخير من السنة المالية اليابانية.
وجذب سهم دايتشي سانكيو الأضواء مع قفزة حققتها أسهم الشركة نسبتها 16 في المائة لتبلغ الحد الأقصى اليومي والمستوى القياسي البالغ 5100 ين. وتتعاون شركة صناعة الأدوية مع "أسترا زينيكا" في تطوير وبيع عقار دايتشي لعلاج السرطان.
وأغلق المؤشر نيكاي القياسي مرتفعا 0.82 في المائة إلى 21205.81 نقطة. وهبط المؤشر 0.8 في المائة منذ بداية الشهر الجاري، لكنه ارتفع 6 في المائة في الربع الأول من العام الجاري.
وتقدمت أسهم شركات الآلات والشحن، مع ارتفاع سهم كاواساكي كايسن 2.3 في المائة وصعود سهم ياسكاوا إلكتريك 2.4 في المائة.
وتسببت المخاوف بشأن نمو الاقتصاد العالمي في حدوث اضطراب في الأسواق منذ تخلى مجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأمريكي" عن توقعات بأي زيادة لأسعار الفائدة هذا العام، وانعكس منحنى العائد على أدوات الخزانة الأمريكية للمرة الأولى منذ 2007.
وارتفعت الأسهم المرتبطة بالدورة الاقتصادية مثل الشركات الصناعية وتلك المتخصصة في تصنيع الآلات من المستويات المتدنية التي بلغتها في كانون الأول (ديسمبر) الماضي ومن المرجح أن تظل تشهد إقبالا بفضل آمال بأن الصين ستكثف إجراءات لدعم الاقتصاد، ما يمنح دفعة على الأرجح لقطاع الصناعات التحويلية.
على الجانب الآخر، فإن من المرجح أن تكبح المخاوف بشأن تباطؤ الاقتصاد الأمريكي صعود السوق.
وارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.56 في المائة إلى 1591.64 نقطة.
وفي باكستان، أغلق مؤشر بورصة كراتشي كبرى أسواق الأسهم الباكستانية أمس، على ارتفاع بنسبة 0.25 في المائة أي ما يعادل 96 نقطة، وأقفل عند مستوى 38649 نقطة.
وبلغ التداول 82764790 سهما نفذت في 307 صفقات، ارتفعت خلالها القيمة السوقية لأسهم 166 شركة، وتراجعت قيمة أسهم 119 شركة، واستقرت قيمة أسهم 22 شركة.
عربيا، بلغت خسائر البورصة المصرية خلال تعاملات الأسبوع الماضي نحو 5.7 مليار جنيه، ليبلغ رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة في البورصة 814.7 مليار جنيه.
وتباينت مؤشرات السوق الرئيسة والثانوية، حيث تراجع مؤشر إيجي إكس 30 بنسبة 0.79 في المائة ليبلغ مستوى 14665.81 نقطة، وانخفض مؤشر إيجي إكس 100 بنحو 0.08 في المائة لينهي تعاملاته عند مستوى 2433.25 نقطة، فيما صعد مؤشر إيجي إكس 70 بنسبة 0.05 في المائة ليغلق تعاملات الأسبوع عند 685.9 نقطة.
وأشار التقرير الأسبوعي للبورصة المصرية إلى تراجع إجمالي قيمة التداولات خلال الأسبوع الماضي لتبلغ نحو 5.4 مليار جنيه من خلال تداول 822 مليون ورقة منفذة على 93 ألف عملية.
وأفاد بأن تعاملات المستثمرين المصريين استحوذت على 66.4 في المائة من إجمالي التعاملات، وأن الأجانب استحوذوا على 26.1 في المائة، والعرب على 7.5 في المائة، بعد استبعاد الصفقات.
وأشار إلى أن تعاملات المستثمرين الأجانب سجلت صافي بيع بقيمة 319.2 مليون جنيه، وأن العرب سجلوا صافي شراء بقيمة 65.2 مليون جنيه، بعد استبعاد الصفقات.
وخلص التقرير إلى القول، "إن سوق الأسهم استحوذت على 67.15 في المائة من إجمالي قيمة التداولات"، لافتا إلى أن السندات استحوذت على 32.85 في المائة.
وفي لبنان، أغلق مؤشر بورصة بيروت لتداول الأسهم والأوراق المالية أمس، على ارتفاع بنسبة 0.67 في المائة أي ما يعادل أربع نقاط.
وبلغت كمية الأسهم المتداولة 208 آلاف و287 سهما بقيمة مليون و377 ألف دولار نفذت من خلال 86 صفقة.
وارتفعت القيمة الرأسمالية للشركات المدرجة لتصل إلى تسعة ملايين و629 ألف دولار مقارنة بتسعة ملايين و564 ألفا لجلسة التداول السابقة.
إلى ذلك، أعلنت شركة "استرازينيكا" العالمية للأدوية والمستحضرات الطبية أمس، عزمها طرح أسهم جديدة أمام مساهمي الشركة من المؤسسات، أو مستثمرين جدد، بهدف جمع نحو 3.5 مليار دولار، وفقا لـ"الألمانية".
وتعتزم الشركة استخدام عائد طرح الأسهم الجديدة لتمويل جزء من الاتفاقية التي توصلت إليها مع شركة "دايتشي سانكيو" اليابانية للأدوية للتعاون في تطوير عقار تراستوزوماب ديركتويكان "الاسم التجاري هيرسيبتين" وهو عقار لعلاج مرضى السرطان.
وسيتم توجيه باقي العائدات إلى تعزيز الميزانية الختامية للشركة وحجم السيولة المتوافرة لديها.
من ناحية أخرى، أكدت "استرازينيكا" توقعاتها بشأن حجم مبيعات الشركة في عام 2019، وربحية الأسهم بحسب أسعار الصرف الثابتة، وقالت "إنه لن يحدث تغيرا في سياستها التقدمية بشأن مضاعف الربحية".
كانت "استرازينيكا" البريطانية أعلنت في وقت متأخر أمس الأول توصلها إلى أكبر صفقة لها خلال عقد من الزمان، حيث وافقت على دفع إجمالي 6.9 مليار دولار في إطار التعاون مع "دايتشي سانكيو".
يتضمن المبلغ دفعة مقدمة قيمتها 1.35 مليار دولار لتطوير عقار تراستوزوماب ديركتويكان، بحسب ما أوردته وكالة أنباء "بلومبيرج".
وبحسب الوكالة، من شأن الصفقة بين "استرازينيكا" و"دايتشي سانكيو" أن تؤجج السباق بين كبرى شركات صناعة الأدوية في العالم من أجل تطوير عقاقير فاعلة، ومدرة للأرباح في الوقت نفسه، لعلاج السرطان.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- العالمية