أخبار اقتصادية- عالمية

ترمب يطالب «المركزي الأمريكي» بإنهاء مرحلة رفع أسعار الفائدة

أعرب الرئيس الأمريكي دونالد ترمب عن أمله في أن يكون مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) قد أنهى مرحلة زيادة أسعار الفائدة، وذلك بعد يومين من إعلان لجنة السوق المفتوحة المعنية بإدارة السياسة النقدية في المجلس ألا تتوقع زيادة سعر الفائدة خلال العام الحالي، وتتوقع زيادتها مرة واحدة في 2020.
ونقلت وكالة "بلومبيرج" للأنباء عن ترمب قوله في مقابلة تلفزيونية مع قناة "فوكس بيزنس نتورك" التلفزيونية الأمريكية "أتمنى الآن ألا يتم تشديد السياسة النقدية" مجددا، في إشارة إلى أي زيادة في أسعار الفائدة الأمريكية.
ويستخدم ترمب باستمرار تصريحاته ومشاركاته على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" للضغط على جيروم باول، رئيس مجلس الاحتياط الاتحادي، وزملائه لعدم زيادة أسعار الفائدة، معتبرا أن مثل هذه الزيادة تهدد النمو الاقتصادي. للولايات المتحدة.
وقرر مجلس الاحتياط الاتحادي في اجتماعه الأخير الإبقاء على أسعار الفائدة عند مستوياتها، وتراجع عن موقفه بشأن الزيادة التدريجية للفائدة، مستبعدا إقرار أي زيادة خلال العام الحالي، مع احتمال زيادتها مرة واحدة العام المقبل، كما أعلن المجلس اعتزامه وقف تقليص محفظة سنداته خلال أيلول (سبتمبر) المقبل.
وأشار ترمب في تصريحاته لقناة "فوكس" إلى أن موقف المجلس الأخير يؤكد أن تحذيراته من تشديد السياسة النقدية كانت "صائبة"، رغم أنه كان يشك في قدرته على التأثير على قرارات مجلس الاحتياط الاتحادي.
ولطالما هاجم ترمب رئيس الفيدرالي جيروم باول بسبب زيادة معدل الفائدة، معتبرا أن مثل هذا الإجراء يعرض التوسع الاقتصادي في البلاد للخطر.
وكان المركزي الأمريكي قد رفع معدل الفائدة أربع مرات في العام الماضي لتراوح بين 2.25 إلى 2.50 في المائة، لكنه قام بتثبيتها عند هذا المستوى منذ ذلك الحين حتى الآن.
وأوضح ترمب أن "لدينا إمكانات هائلة كدولة، كما أن شركاتنا تعمل بشكل جيد، والأرباح كبيرة.. والولايات المتحدة لا يتم معاملتها بشكل صحيح من قبل الدول الأخرى".
من جهة أخرى، أشار الرئيس الأمريكي إلى أن المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين تحرز تقدما وأن الاتفاق النهائي سيتم إبرامه على الأرجح، مضيفا أن دعوته للإبقاء على رسوم جمركية مفروضة على الواردات من السلع الصينية لبعض الوقت لا تعني أن المحادثات في مأزق.
وقال ترمب ‬"صفقتنا تحرز تقدما على نحو جيد جدا. سنرى ماذا يحدث. أعتقد أن الاتفاق سيتم على الأرجح. إنهم بحاجة ماسة إليه".
وردا على سؤال بشأن تصريحات أدلى بها في وقت سابق من الأسبوع الجاري تتعلق ببقاء الرسوم الجمركية الأمريكية المفروضة على السلع الصينية لفترة من الوقت وما إذا كان ذلك يعني أن هناك مشكلة في المفاوضات، أجاب ترمب "كلا، على الإطلاق".

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية