أسواق الأسهم- العالمية

رغم المكاسب .. نزوح 66.8 مليار دولار من الصناديق العالمية منذ بداية العام

سجلت صناديق الأسهم العالمية نزوح تدفقات ضخمة هذا الأسبوع، في تباين صارخ مع دخول الأموال إليها الأسبوع الماضي في الوقت الذي يهيمن فيه التشاؤم بشأن النمو الاقتصادي على المستثمرين مجددا، ما يدفعهم إلى البحث عن العائد في أدوات الائتمان وشراء أصول أكثر أمانا مثل السندات.
وبحسب "رويترز"، قال خبراء لدى بنك أوف أميركا ميريل لينش أمس، استنادا إلى بيانات من إي. بي. إف. آر، إن تدفقات بنحو 20.7 مليار دولار نزحت من صناديق في الأسبوع المنتهي في 20 آذار (مارس) الجاري، بينما جرى ضخ أموال بقيمة 12.1 مليار دولار في صناديق السندات.
وعلى الرغم من المكاسب الكبيرة التي حققتها الأسهم في أنحاء العالم منذ بداية العام، فإن المراكز المكونة في الأسهم سلبية بالتأكيد مع نزوح تدفقات من صناديق الأسهم بقيمة 66.8 مليار دولار منذ بداية العام.
ويظهر الخروج الكثيف للتدفقات هذا الأسبوع أن القلق ما زال ينتاب المستثمرين، بعد أن عاودوا شراء الأسهم بضخ تدفقات بقيمة 14 مليار دولار الأسبوع الماضي.
ويقول الخبراء لدى بنك أوف أميركا إن المستثمرون يبحثون عن العائد، مشيرين إلى تسجيل صناديق السندات ذات التصنيف الجدير بالاستثمار دخول تدفقات للأسبوع التاسع على التوالي، إذ بلغت القيمة 6.6 مليار دولار هذا الأسبوع، بينما جذبت صناديق السندات مرتفعة العائد 3.2 مليار دولار وجرى ضخ 1.2 مليار دولار في ديون الأسواق الناشئة.
وفي مطلع شهر آذار (مارس) الجاري، أفادت بيانات من معهد التمويل الدولي بأن الأسواق الناشئة جذبت تدفقات أموال خارجية بقيمة 25.6 مليار دولار خلال شباط (فبراير) الماضي، بما يقل عن الحجم المسجل في كانون الثاني (يناير) 2019، لكنه يكفي لإعطاء إشارة على أن معنويات المستثمرين ما زالت إيجابية.
وقال المعهد، الذي يرصد التدفقات التي يضخها المستثمرون في أسواق المال العالمية، إن ما أسهم في تعزيز نظرة المستثمرين لتوقعات الأسواق الناشئة اتجاه مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) صوب عدم تشديد السياسة النقدية، وانحسار التوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة، وتبدد مشاعر القلق بشأن النمو العالمي.
وشهدت الأسواق الناشئة نقلة قوية هذا العام بعد أن تضررت في 2018، مع ارتفاع مؤشر إم. إس. سي. آي لأسهم الأسواق.
وقال المعهد في تقرير" نتوقع استمرار الاتجاه الإيجابي للتدفقات في الأشهر المقبلة. بينما تقود الصين معظم التحسن في الآونة الأخيرة، فإننا نتوقع اتساع هذا النسق".
وجذبت الديون التي أصدرتها الصناديق السيادية والشركات من الاقتصادات النامية 11.8 مليار دولار من التدفقات في شباط (فبراير) الماضي، وذهب جزء كبير إلى آسيا وأمريكا اللاتينية.
وإجمالا، تلقت أسهم الأسواق الناشئة 13.8 مليار دولار، وجذبت الصين 10.6 مليار دولار من ذلك المبلغ.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أسواق الأسهم- العالمية