أخبار اقتصادية- عالمية

توقعات بارتفاع الجنيه الإسترليني بعد زوال الغموض المحيط بخروج بريطانيا

يتوقع المحللون في مؤسسة "مريان جلوبال إنفستورز" للاستشارات والخدمات المالية ارتفاع سعر الجنيه الإسترليني أمام العملات الرئيسية الأخرى بعد زوال الغموض المحيط بمصير قرار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ليصل إلى 1.45 دولار لكل جنيه.
وبحسب وكالة بلومبرج للأنباء فإن "مريان جلوبال" التي تدير أصولا بقيمة 45 مليار دولار ومقرها في العاصمة لندن، متمسكة بتوقعاتها بشأن الجنيه الإسترليني منذ فترة طويلة حيث ترى أن الاقتصاد البريطاني سيتحسن بمجرد انتهاك حالة الفوضى المحيطة بقرار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
وقال "هوود افيز" مدير إدارة الاستثمارات ذات العائد الثابت في الشركة البريطانية إن "الجنيه الإسترليني رخيص حاليا وبخاصة إذا تحقق أي مستوى من الوضوح.. مع تحقق أي مستوى من الوضوح سيرتفع (الجنيه الإسترليني) إلى 1.40 دولار أول 1.45 دولار.
وأشارت بلومبرج إلى أن رؤية "مريان جلوبال" بشأن مستقبل الجنيه الإسترليني تتعارض مع رؤية شركات أخرى مثل "نورديا بنك" الذي أوصى بالحد من محافظ الجنيه الاسترليني، وأن التفاؤل المحيط بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي مبالغ فيه.
يذكر أن الجنيه الإسترليني ارتفع أمام العملات الرئيسية العشر الأخرى خلال العام الحالي حيث ارتفع بنسبة 4% أمام الدولار ليصل في الأسبوع الماضي إلى 1.3381 دولار لكل جنيه وهو أعلى مستوى له منذ تسعة أشهر. في الوقت نفسه تراجعت العملة البريطانية في تعاملات صباح اليوم في لندن إلى 1.3267 دولار.
يأتي ذلك في الوقت الذي تسعى فيه رئيسة وزراء بريطانيا "تريزا ماي" إلى تمديد عضوية بلادها في الاتحاد الأوروبي بعد رفض مجلس العموم (البرلمان) البريطاني اتفاق الخروج من الاتحاد للمرة الثانية، في حين قرر "جون بيركو" رئيس المجلس منع طرح هذا الاتفاق على البرلمان للمرة الثالثة.
يذكر أن الموعد المقرر لتنفيذ قرار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي هو 29 مارس الحالي. وكانت أغلبية البريطانيين قد صوتت لصالح الخروج من الاتحاد في الاستفتاء العام الذي أجري في يونيو .2016

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية