أخبار اقتصادية- عالمية

مستوى قياسي للبلاديوم .. والذهب يعاود الارتفاع فوق 1300 دولار

سجل البلاديوم مستوى قياسيا مرتفعا أمس، بفضل توقعات بأن تحفيز الاقتصاد الصيني سيقود الطلب على المعدن المستخدم في أجهزة تنقية العادم بالسيارات، بينما تسببت أنباء بأن روسيا ربما تفرض حظرا على صادرات خردة المعدن النفيس في تفاقم المخاوف من عجز في المعروض.
وبحسب "رويترز"، عاود الذهب الصعود فوق مستوى 1300 دولار للأوقية (الأونصة) مع تراجع الدولار بفعل بيانات اقتصادية ضعيفة في الولايات المتحدة.
وقال رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانج إن بكين منفتحة على اتخاذ تدبير إضافية متعلقة بالسياسة النقدية لدعم النمو الاقتصادي هذا العام.
وارتفع البلاديوم في المعاملات الفورية إلى مستوى قياسي عند 1567.5 دولار للأوقية، قبل أن يتراجع إلى 1555.75 دولار بحلول الساعة 16:05 بتوقيت جرينتش.
وفي غضون ذلك، انتعش الذهب بعد انخفاضه 1 في المائة في الجلسة السابقة، ليرتفع 0.5 في المائة إلى 1302.89 دولار للأوقية متجها صوب تسجيل مكاسب لثاني أسبوع على التوالي.
وتلقى الذهب دعما من انخفاض الدولار مقابل عملات منافسة، متأثرا سلبا ببيانات ضعيفة لإنتاج قطاع الصناعات التحويلية، قبل اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) الأسبوع القادم الذي من المتوقع أن يلقي مزيدا من الضوء على توقعات أسعار الفائدة.
ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة 0.9 في المائة إلى 15.31 دولار للأوقية، وقفز البلاتين 1.2 في المائة إلى 828.65 دولار للأوقية.
وهبط الدولار مقابل عملات منافسة أمس، واتجه لتسجيل أكبر انخفاض أسبوعي في أكثر من ثلاثة أشهر قبل اجتماع البنك المركزي الأمريكي الأسبوع المقبل، الذي سيسلط خلاله صناع السياسات مزيدا من الضوء على رفع أسعار الفائدة. ومقابل عملات منافسة، انخفض الدولار 0.2 في المائة إلى 96.61 في التعاملات المبكرة في لندن. وعلى أساس أسبوعي، تتجه العملة الأمريكية للتراجع 0.7 في المائة في أكبر هبوط منذ أوائل كانون الأول (ديسمبر) الماضي.
وظل الين الياباني مستقرا عند مستوى قوي بعد أن أبقى بنك اليابان المركزي سياسته النقدية دون تغيير. وجرى تداول الجنيه الاسترليني في أحدث تعاملات عند 1.3217 دولار، وهو مستوى يقل عن الأعلى في تسعة أشهر والبالغ 1.3380 دولار، لكنه مرتفع 1.8 في المائة على أساس أسبوعي. وظل اليوان الصيني مستقرا أمام الدولار عند 6.71 يوان.
إلى ذلك، سجل الروبل الروسي أمس، أقوى مستوى له أمام الدولار الأمريكي منذ تشرين الأول (أكتوبر) 2018، مدعوما بمدفوعات ضرائب في نهاية الشهر، التي عادة ما تدفع الشركات التي تركز على التصدير إلى تحويل ما لديها من عملات أجنبية للوفاء بالتزامات محلية.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- عالمية