أخبار اقتصادية- خليجية

«الربط الخليجي» يبحث مع شركات الكهرباء توطين صناعة العوازل

بحث لقاء ضم مسؤولين يمثلون شركات الكهرباء في الخليج وكبريات الشركات العالمية في مجال تصنيع العوازل والطلاء السيليكوني، في الدمام اليوم، فرص توطين الصناعة ونقل الخبرات العالمية، بهدف تقليل تكاليف إنشاء خطوط نقل الطاقة وصيانتها، إضافة إلى رفع كفاءة الشبكة الخليجية.
وقال لـ"الاقتصادية" المهندس ناصر الشهراني؛ نائب الرئيس التنفيذي لهيئة الربط الكهربائي الخليجي للعمليات، إن الخبراء الذين شاركوا في اللقاء يمثلون دولا من أوروبا وآسيا وإفريقيا وأستراليا، وقفوا على الظروف والبيئة المحيطة بالمنطقة التي قد تؤثر في خطوط نقل الكهرباء والعوازل التي يمكن استخدامها في الشبكة، وذلك علاوة على كيفية الاستفادة من تجارب وتقنيات الشركات العالمية في مجال العوازل والطلاء خليجيا، ما يعود بالنفع في تحديث المواصفات الحالية واستقطاب آخر التطورات التكنولوجية إلى المنطقة.
وأوضح الشهراني، أن اللقاء شارك فيه أيضا مصنعو العوازل الكهربائية الوطنيون للاستفادة من خبرات وتجارب الشركات العالمية، وذلك بهدف توطين الصناعة خليجيا، خاصة أن الخبراء الدوليين لهم باع كبير في تطوير وتعزيز كفاءة العوازل كما أنهم أعضاء في لجان ومنظمات عدة.
وأفاد بأنه سيتم الاتفاق مع الخبراء الدوليين على ما هو أنسب للأنظمة الكهربائية بصفة عامة في المنطقة، ومعايير تطوير نقل خطوط الكهرباء، مشيرا إلى أن هذه الخطوة تمثل واحدا من مبادرات الهيئة لمواكبة آخر التقنيات في مجال شبكات الكهرباء.
وأوضح، أن العوازل المتطورة تستهدف تقليل التكاليف سواء عند إنشاء الخطوط الجديدة وتقليل صيانتها، وتقليل الأعطال، إضافة إلى رفع كفاءة العوازل للوصول إلى تطوير المعايير الدولية المستخدمة في صناعة العوازل.
ولفت إلى أن شركات الكهرباء الخليجية ستستفيد من التجارب العالمية، وفي الوقت نفسه يستفيد الخبراء الدوليون من خبرات الهيئة التي أنشأت محطات اختبارات للعوازل في منطقة الجبيل، مبينا أنه تم جلب جميع أنواع العوازل المستخدمة في العالم وتركيبها، وبذلك فإن الهيئة تجري تجارب عملية وواقعية للعوازل بما يتناسب مع ظروف المنطقة الطبيعية.
وأشار إلى أن الخبراء الدوليين سيجرون زيارة لمحطة اختبار العوازل بالفاضلي، لاختبار أساليب العوازل والطلاء في المواقع الأكثر تلوثا وكيفية تمييز المنتج الناجح في المنطقة، إذ تعد هذه الطريقة الأكثر دقة لمنع المنتجات الرديئة من الوصول للشبكات الكهربائية، علاوة على زيارة محطة تحويل الذبذبة بالفاضلي التي تعد الوحيدة في المنطقة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- خليجية