المدارس الجاذبة وتحديات المستقبل

|


بلغة خطاب متصالحة واقعية طلب حمد آل الشيخ وزير التعليم من قيادات التعليم والعاملين في الوسط التعليمي كافة، التركيز على التحصيل الدراسي، والابتعاد عن المشاريع الاستعراضية والحفلات التكريمية التي شغلت الميدان زمنا طويلا. وأسهمت في تفاقم الهدر التعليمي والبشري في وزارة التعليم. وهذه اللغة مهمة في توقيتها، ولعلها تكون مدخلا لتقبل أفكار النقد للتغيير والتطوير والعمل بروح الفريق، بعد أن سادت قبله لغة التهديد والوعيد، والتعليمات المركزية، وتحولت الوزارة إلى كيان مركزي جامد غير متفاعل لا مع منسوبيه ولا المجتمع، ولا الإعلام، وبالتالي لا مجال لتقبل أفكار التجديد أيا كان مصدرها.
وإذا كان وزير التعليم يطالب بالتركيز على التحصيل الدراسي -وهو محق في ذلك- فعليه ألا ينسى أن هذا التحصيل مرتبط كليا بتحويل المدارس من بيئات منفرة طاردة إلى بيئات جاذبة للطالب والطالبة محفزة للتعليم.
نحن كل يوم نسأل أنفسنا لماذا يكره أبناؤنا المدارس؟ لماذا يأتون إليها كل صباح بوجوه كئيبة وكارهة؟ لماذا يختلقون الأعذار للغياب؟ لماذا يقتنصون الفرص للهروب في منتصف النهار؟ لماذا يخاطرون بأرواحهم بالقفز من فوق الأسوار؟ لماذا يفرحون في وقت الخروج ويندفعون اندفاع السجين الهارب من حصاره وسجانيه؟ لماذا ينتظر طلابنا أخبار الإجازات وتعطيل الدراسة بفرح غامر ويترقبونها بحماس بالغ لا يضاهيه حماس آخر؟
كيف يحدث هذا في كل مدارسنا ومناطقنا التعليمية دون استثناء يذكر؟ وكأن هذه المدارس مدرسة واحدة بالرتابة نفسها والتعقيدات والخوف الذي عشناه ونحن طلاب، وانتقل إلى أبنائنا.
لماذا في مدارس العالم الآخر يبكي أبناؤهم عند فراق مدارسهم ويحنون إليها كل يوم؟ كيف يذهبون إليها بنفوس مبتهجة ومشتاقة ومتحمسة؟ إنه سؤال كبير يختصر كثيرا من الألم على سنين تهدر من عمر الطالب وهو يتعلم تحت الضغط وحصار الخوف، والتهديد، والتلقين بلا إبداع أو تجديد.
كيف يمكن تحديد الخلل؟ هل هو في الأساليب، أم الكوادر التعليمية، أم ساعات اليوم الدراسي، أم المناهج أم ماذا؟
إن الأمر يتطلب اليوم تفكيرا جديا مختلفا نحو صناعة المدارس الجاذبة وإحداث تحول وطني يسهم في تحويل مدارسنا من بيئات منفرة إلى بيئات جاذبة مرنة مريحة للتعلم، وما أحوجنا إلى ذلك في هذا السباق التنافسي المحموم نحو الرهان على مخرجات التعليم في صناعة التفوق العالمي. لقد شهدنا تعاقب وزراء وكتبت أفكار، ودونت خطط، وبرامج، ودراسات بحثية، وملتقيات تربوية، ولم يتحقق لدينا مفهوم المدرسة الجاذبة. وإن لم يتحقق في هذه المرحلة المتعطشة للتغيير والمبادرات الإبداعية المدعومة ضمن برامج "رؤية 2030" فلن يتحقق مستقبلا.

إنشرها