أخبار اقتصادية- خليجية

مؤتمر خليجي لتطوير البنية التحتية للتقييس والجودة وتنمية الصناعة

من المقرر أن تنظم هيئة التقييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية المؤتمر الخليجي الخامس لكفاءة المختبرات، يومي 26 و27 شباط (فبراير) 2019 بمدينة مسقط، في مسعى لتطوير البنية التحتية للتقييس والجودة وبما يسهم في تنمية التجارة والصناعة ودعم الاقتصاد الوطني في الدول الأعضاء.
وينطلق المؤتمر بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة بسلطنة عمان، والمنظمة الدولية للتقييس ISO، ومركز الاعتماد الخليجي، والمنظمة الأمريكية للفحص والمواد ASTM.
وقال سعود بن ناصر الخصيبي الأمين العام لهيئة التقييس لدول مجلس التعاون، إن هيئة التقييس بادرت بتنظيم هذا المؤتمر السنوي بنسخته الخامسة نظرا لأهمية المختبرات في دعم الاقتصاد الوطني وصناعة التنافسية، والتركيز على قطاع البترول والبتروكيماويات لعرض آخر المستجدات وتبادل أفضل الممارسات في مجال كفاءة المختبرات ومناقشة أبرز التحديات والعوائق التي يواجهها هذا القطاع فيما يتعلق بكفاءة المختبرات، بهدف رفع كفاءة المختبرات، وكذلك التزاما منها بدعم هيئات تقييم المطابقة في الدول الأعضاء، وتسهيل الوصول إلى الخدمات الفنية مثل برامج اختبار الكفاءة من أجل تعزيز مستوى الكفاءة وضمان نتائج فحص وتحاليل موثوقة لجميع الهيئات العاملة في المنطقة.
وأشار الخصيبي، إلى حضور ومشاركة شخصيات دولية وإقليمية بارزة، منهم رئيس المنظمـة الدوليـة للتقييس (الآيزو)، وعدد من رؤساء أجهزة التقييس الوطنية بالدول الأعضاء ومديري أجهزة الاعتماد على المستوى الإقليمي والدولي، كما يشارك نخبة من الخبراء والمتخصصين من مختلف دول العالم بتقديم أكثر من عشرين ورقة عمل متخصصة، وتشمل فعاليات المؤتمر حلقات حوارية نقاشية لعدد من الشركات الرائدة في قطاع البترول والبتروكيماويات في دول مجلس التعاون منها أرامكو السعودية، وشركة نفط البحرين، وشركة بترول الإمارات الوطنية، وشركة البترول الوطنية الكويتية، وشركة النفط العُمانية للمصافي والصناعات البترولية – أوربك؛ إضافة إلى إقامة ورشتي عمل، ودورتين تدريبيتين متخصصتين في مجال كفاءة المختبرات، وبرامج كفاءة الاختبار.
وكشف الأمين العام لهيئة التقييس، أن الهيئة نفذت أكثر من 370 اختبار كفاءة بمشاركة أكثر من 2236 مختبرا، من أجل تعزيز الثقة المستمرة في أداء المختبرات والمستفيدين من خدماتها والهيئات التنظيمية وهيئات اعتماد المختبرات والمنظمات الأخرى التي تحدد متطلبات المختبرات، وذلك في إطار قيامها دوريا بإجراء دراسات استقصائية تعتبر نتائجها أداة فعالة للتعرف بدقة على المجالات المطلوبة لاختبارات الكفاءة.
وأشار إلى إنشاء الهيئة للتجمع الخليجي للمختبرات الذي يعمل تحت مظلتها الذي جاء كثمرة من ثمرات المؤتمرات السابقة، داعيا المختبرات للاستفادة من هذه المنصة المهمة والتسجيل في عضوية التجمع والمشاركة في مختلف اللجان الفنية التابعة له وإيصال أصواتهم للمشرعين والجهات الرقابية ولجهات الاعتماد وكذلك للتواصل بين المختبرات فيما بينها لتنظيم مجال المختبرات والتعاون بما يخدم مصلحة السوق الخليجية المشتركة وحماية المستهلك.
يشار إلى أنه يمكن للجهات الحكومية ذات العلاقة والشركات والمختبرات المتخصصة في دول المجلس في مجالي الاعتماد وكفاءة المختبرات، الحضور والمشاركة بشكل مجاني في المؤتمر وإثرائه بالمقترحات والأفكار وتبادل وجهات النظر حول سبل دعم جهود هيئة التقييس وأجهزة التقييس بالدول الأعضاء، والتسجيل من خلال الموقع الإلكتروني للهيئة.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- خليجية