تقارير و تحليلات

ارتفاع محافظ الأفراد في الأسهم المحلية 5 %.. 9.8 مليون محفظة بنهاية 2018

ارتفع عدد المستثمرين الأفراد في سوق الأسهم السعودية إلى 4.74 مليون مستثمر بنهاية الربع الرابع من العام الماضي، بزيادة 1.4 في المائة (نحو 65.7 ألف مستثمر) على أساس سنوي، و0.4 في المائة (16.95 ألف مستثمر) على أساس ربعي، إذ كان يبلغ عددهم 4.67 مليون مستثمر بنهاية الربع الرابع 2017، و4.72 مليون مستثمر بنهاية الربع الثالث 2018.
وفقا لتحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية"، استند إلى بيانات هيئة السوق المالية، ارتفع عدد المحافظ الاستثمارية المملوكة من قبل الأفراد في سوق الأسهم السعودية بنهاية الربع الرابع بنسبة 4.9 في المائة (463.1 ألف محفظة) على أساس سنوي، لتبلغ 9.83 مليون محفظة، مقابل 9.37 مليون محفظة بنهاية الربع الرابع من عام 2017.
كما ارتفعت محافظ الأفراد بنسبة 0.8 في المائة (80.7 ألف محفظة) على أساس ربعي، حيث كانت 9.75 مليون محفظة بنهاية الربع الثالث من عام 2018. وقفز عدد المستثمرات في سوق الأسهم السعودية إلى أعلى مستوى خلال 13 ربعا، ليبلغ 1.008 مليون مستثمرة بنهاية الربع الرابع من العام الماضي، وذلك بعد أن كان يبلغ 1.081 مليون بنهاية الربع الثالث من عام 2015. وبنهاية الربع الرابع من العام الماضي، ارتفع عدد المستثمرات الأفراد بنسبة 1.9 في المائة (18.3 ألف مستثمرة) على أساس سنوي، و0.5 في المائة (4.7 ألف مستثمرة) على أساس ربعي، حيث كان عددهن 989.7 ألف مستثمرة بنهاية الربع الرابع 2017، و1.003 مليون مستثمرة بنهاية الربع الثالث 2018.
وارتفعت حصة الإناث من المستثمرين الأفراد في سوق الأسهم، إلى مستوى قياسي عند 21.29 في المائة من الإجمالي، مقارنة بـ21.26 في المائة نهاية الربع الثالث. في السياق ذاته، ارتفع عدد المستثمرين الأفراد الذكور لأعلى مستوى خلال 13 ربعا أيضا، ليبلغ نحو 3.73 مليون مستثمر بنهاية الربع الرابع من العام الماضي، وذلك بعد أن كان 4.06 مليون بنهاية الربع الثالث من عام 2015.وارتفع عدد المستثمرين الأفراد الذكور في سوق الأسهم السعودية بنسبة 1.3 في المائة (47.4 ألف مستثمر) بنهاية 2018 على أساس سنوي، و0.3 في المائة (12.2 ألف مستثمر) على أساس ربعي، حيث كان عددهم 3.68 مليون مستثمر بنهاية الربع الرابع 2017، و3.72 مليون مستثمر بنهاية الربع الثالث 2018. وشكل المستثمرون الأفراد الذكور في الأسهم السعودية 78.7 في المائة من الإجمالي بنهاية الربع الرابع من العام الماضي.

*وحدة التقارير الاقتصادية

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من تقارير و تحليلات