الأخيرة

الحالة المعجزة .. طفل بلا دماغ يحير العلماء

طلب الأطباء من الأم الحامل خمس مرات أن تجهض نفسها، لأن الجنين الذي تحمله في بطنها، يعاني خللا يتمثل في عدم وجود دماغ له، لكنها رفضت.
استمرت شيلي وول، بموافقة زوجها، في الحمل إلى أن وضعت طفلا بلا دماغ، بحسب ما ذكرت صحيفة "ذي صن" البريطانية.
حدث هذا الأمر قبل ست سنوات، أي إن الطفل واسمه نوح أصبح عمره ست سنوات. لكن الأمر الغريب والإعجاز، الذي حير العلماء والأطباء هو أن دماغ نوح بدأ يكبر، رغم أنهم حذروا الوالدين من أنه لا توجد فرصة للطفل أن يعيش، لكنه فاق كل التوقعات العلمية والطبية.
وعندما كان جنينا، كان حجم كتلته الدماغية لا يتعدى 2 في المائة من حجم الكتلة الدماغية لأي جنين في عمره. لكن عندما أصبح في الثالثة من عمره، تم إجراء مسح وتصوير للدماغ، وهنا كانت المفاجأة، إذ إن دماغه كان ينمو ويكبر معه، وأصبح حجم الكتلة الدماغية 80 في المائة.
ويعتقد بعض الأطباء أن الدماغ توزع على مساحة صغيرة داخل الجمجمة، وأنه بعد أن استقر وضع الطفل نوح، عاد لينمو في مكانه الطبيعي.
وقال والد الطفل إن الأطباء اعتقدوا في البداية أيضا أن نوحا سيعاني اختلالا عقليا وإعاقة حادة نظرا لعدم وجود دماغ له، لكنه الآن ذكي وطبيعي.
وأوضح له الأطباء أن ابنه لن يتمكن من الكلام، ولن يكون بمقدوره أن يسمع أو يأكل، لكنه الآن يقوم بكل ذلك.
وأضاف والد الطفل أنه نظرا لأنه وزوجته كانا كبيرين في السن أصرا على عدم الإجهاض، مشيرا إلى أن الأزواج صغار السن عادة ما يستمعون لنصائح الأطباء، وبالتالي ربما كانوا قد أجهضوا في مثل هذه الحالات.
إنشرها

أضف تعليق

المزيد من الأخيرة