رواد الأعمال

شركات سعودية ناشئة تجمع 110 مليون ريال من الممولين في 2018

كشف برنامج "بادر" لحاضنات ومسرعات التقنية أحد برامج مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية عن نجاح الشركات الناشئة المحتضَنة لدى البرنامج في جمع تمويلات استثمارية بقيمة وصلت إلى أكثر من 110 ملايين ريال خلال العام الماضي وذلك عبر 63 جولة وصفقة استثمارية قادتها شركات رأس المال الجريء وشبكات المستثمرين الأفراد وشركات القطاع الخاص. وأظهر تقرير إحصائي حديث أصدره برنامج "بادر" أن حجم صفقات تمويل الشركات الناشئة من قبل المستثمرين الأفراد بلغ 40.690 مليون ريال. ومولت شركات رأس المال الجريء الشركات الناشئة بـ 30.680 مليون ريال بينما وصل حجم تمويل شركات القطاع الخاص 35.200 مليون ريال في حين بلغ حجم الاستثمارات الحكومية 3.542 مليون ريال. وتأتي أرقام الاستثمار هذه في وقت شهد فيه 2018 نموا في عدد الشركات التقنية الناشئة المحتضنة لدى برنامج بادر وتوسعا في عدد الوظائف المستحدثة وزيادة في مبادراته المبتكرة لخدمات رواد الأعمال السعوديين حيث ارتفع عدد الشركات المحتضنة لدى البرنامج إلى 286 شركة والتي بدروها أسهمت في خلق نحو 2053 وظيفة للشباب السعودي.

وأكد نواف الصحاف المدير التنفيذي لبرنامج بادر لحاضنات ومسرعات التقنية أن الشركات التقنية الناشئة المحتضنة لدى البرنامج تمكنت خلال 2018 من جمع تمويلات استثمارية أكبر مقارنة مع 2017. مشيرا إلى أن العام الماضي شهد العديد من النتائج الإيجابية لجهة دعم الشركات الناشئة ليس على مستوى التمويل فحسب بل على مستوى الجهود الحكومية الرامية إلى دعم الابتكار وريادة الأعمال وتحفيز الطاقة الريادية للشباب السعودي ونشر ثقافة ومفاهيم وممارسات ريادة الأعمال كي تضيف قيمة للاقتصاد وتخلق فرص عمل متنوعة. وأضاف "يسهم برنامج "بادر" عند احتضانه أي شركة تقنية ناشئة في تسهيل تمويلها عبر توفيره منصة ربط بين المستثمرين ورواد الأعمال وذلك خلال فعاليات "يوم المشاريع" التي عقدت 7 مرات خلال العام الماضي وذلك للمساعدة في سد الفجوات التمويلية التي تواجهها الشركات السعودية الناشئة إذ نجحت تلك الفعاليات في عرض الفرص الاستثمارية الواعدة في الشركات التقنية الناشئة وبالتالي إغلاق الجزء الأكبر من إجمالي الصفقات الاستثمارية". ويعد برنامج بادر لحاضنات التقنية أحد أهم البيئات الوطنية والإبداعية في مجال دعم ريادة الأعمال الذي تم تأسيسه في 2007 من قبل مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بهدف دعم فرص مشاريع الأعمال المبنية على التقنية وتطوير ريادة الأعمال في المجال التقني والابتكار. وقد أطلق البرنامج عدة حاضنات أعمال منذ إنشائه حتى اليوم إذ بلغ عددها 8 حاضنات في 7 مدن على مستوى المملكة والتي تسعى بدورها إلى مساندة رواد ورائدات الأعمال السعوديين بهدف نمو شركاتهم الناشئة.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من رواد الأعمال