أخبار اقتصادية- محلية

خان: الاستثمارات المصاحبة للزيارة ستكون أكبر استثمارات في تاريخ باكستان

أشاد عمران خان رئيس وزراء باكستان بزيارة الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع إلى باكستان، مؤكدا أن الزيارة تدل على قوة العلاقات بين السعودية وباكستان.
وأوضح في تصريح نشرته وسائل الإعلام الباكستانية الرسمية أمس أن زيارة ولي العهد ستسهم في تعزيز العلاقات الثنائية بين الرياض وإسلام أباد وستنقلها إلى شراكة اقتصادية قوية.
وقال "إن الاستثمارات المصاحبة لزيارة ولي العهد ستكون أكبر استثمارات في تاريخ باكستان"، مشيرا إلى أنه سيتم التوقيع على عدد من مذكرات التفاهم للتعاون بين البلدين بما في ذلك إنشاء مصفاة للنفط في ميناء "جوادر" باستثمار سعودي.
ونوه رئيس الوزراء الباكستاني بتوافق الرؤى بين المملكة وباكستان حول القضايا الإقليمية والدولية، مشيرا إلى أنه بإمكان البلدين تعزيز التعاون الدبلوماسي بفاعلية لدعم الأمن الإقليمي والعالمي وحل النزاعات المزمنة مثل قضيتي كشمير وفلسطين، إضافة إلى تسهيل عملية السلام في أفغانستان.
من جانبه، أشاد شاه محمود قريشي وزير خارجية باكستان، بالدور الريادي للمملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في دعم الأمن والاستقرار الإقليمي، منوها بدور المملكة في دفع عملية السلام الأفغانية إلى الأمام.
وأضاف أن "باكستان قيادة وشعبا ترحب بزيارة ولي العهد"، مؤكدا أن الزيارة ستكون بداية لتعاون فعال وشامل بين البلدين، وستسهم في تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية إلى أعلى المستويات.
بدوره، رحب أسد عمر وزير المالية الباكستاني بزيارة ولي العهد، كما رحب باستثمارات الشركات السعودية في باكستان، وعدها مؤشرا إيجابيا لباكستان، وستسهم في توفير فرص عمل للشباب الباكستاني.
وأوضح في تصريح صحافي أن من أهم الاستثمارات السعودية في باكستان إنشاء مصفاة للنفط في ميناء "جوادر" المطل على البحر العربي، مؤكدا أن هذه المصفاة ستكون لها نتائج إيجابية على الاقتصاد الباكستاني.
وأضاف أن "الشركات السعودية تنوي أيضا الاستثمار في قطاع البتروكيماويات والتعدين وغيرها من القطاعات، وأن باكستان عازمة على تقديم جميع التسهيلات اللازمة للمستثمرين السعوديين"، معربا عن أمله في أن تقود الزيارة العلاقات بين الرياض وإسلام أباد إلى آفاق جديدة من التعاون.
ورحب غلام سرور خان وزير النفط الباكستاني بزيارة ولي العهد إلى باكستان. وقال في بيان صادر عنه "إن زيارة ولي العهد ستكون بمنزلة قدوم فصل الربيع إلى باكستان". وأضاف أن "زيارة ولي العهد ستأتي باستثمارات تاريخية إلى باكستان، وستقوم السعودية بإنشاء مصفاة للنفط في باكستان، فضلا عن الاستثمار بملايين الدولارات في قطاعات أخرى"، مشيرا إلى أن زيارة ولي العهد ستسهم في تعزيز وتطوير العلاقات العريقة القائمة بين المملكة وباكستان بشكل يعود بالفائدة المباشرة على الشعب الباكستاني. كما أكد فؤاد شودري وزير الإعلام الباكستاني رغبة بلاده في تطوير العلاقات التاريخية مع المملكة إلى شراكة استراتيجية. وأوضح في لقاء مع التلفزيون الحكومي الباكستاني أن زيارة ولي العهد ستسهم في نقل العلاقات الثنائية إلى آفاق أرحب من التعاون في مختلف المجالات، مشيرا إلى سعي بلاده للعمل مع المملكة في مختلف المجالات.
وقال نور الحق قادري وزير الشؤون الدينية في باكستان، في تصريح لوكالة الأنباء السعودية، "إن باكستان ترتبط مع السعودية بعلاقات تاريخية عريقة تحمل طابعا استراتيجيا، وإن زيارة ولي العهد تأتي استكمالا لتطلع قيادتي البلدين إلى تعزيز وتطوير هذه العلاقات إلى آفاق أرحب من التعاون في شتى المجالات".
وأضاف أن "السعودية وقفت دائما بجانب باكستان، وساعدتها على التغلب على الأزمة الاقتصادية الحالية، وقدمت دعما سخيا في الماضي عندما تعرضت باكستان لعقوبات اقتصادية دولية، وعندما واجهت كارثة الزلازل والفيضانات".
وأكد وزير الشؤون الدينية أن الشعب الباكستاني يرحب بزيارة ولي العهد التاريخية إلى بلده الثاني باكستان، وستكون لها نتائج إيجابية لمستقبل باكستان.
ورفع الشكر والتقدير نيابة عن الحكومة وشعب باكستان إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد، على حزمة الدعم الاقتصادي الذي اعتمدته المملكة لدعم الاقتصاد الباكستاني، وعلى عزم المملكة ضخ استثمارات تاريخية في باكستان.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار اقتصادية- محلية