أخبار الشركات- خليجية

"أيه تي أند تي" الأمريكية للاتصالات تعتزم بيع سندات لإعادة تمويل ديونها المتراكمة

أعلنت شركة الاتصالات الأمريكية "أيه تي آند تي" اعتزامها طرح سندات للبيع واستخدام الحصيلة لسداد جزء من ديونها المتراكمة والتي بلغت 171 مليار دولار.
وأشارت وكالة "بلومبرج" للأنباء إلى أن "أيه تي آند تي" وهي أكبر مؤسسة غير مالية تصدر سندات، جعلت خفض ديونها "على رأس أولوياتها" خلال العام الحالي، مضيفة أن حصيلة بيع السندات والسيولة النقدية المتاحة لدى الشركة ستستخدم في سداد جزء من السندات التي أصدرتها "أيه تي آند تي" وفروع شركة "دايرك تي في" التي اشترتها شركة الاتصالات عام 2015 مقابل 49 مليار دولار.
كانت ديون "أيه تي آند تي" وصلت إلى حوالي 180 مليار دولار، نتيجة صفقات استحواذ كبيرة مثل صفقة "دايرك تي في" ومجموعة "تايم وارنر" الإعلامية التي تم شراؤها العام الماضي مقابل 85 مليار دولار. ورغم أن الشركة تعهدت مع كل صفقة استحواذ بخفض ديونها، تعرب مؤسسات التصنيف الائتماني عن قلقها بشأن حجم الديون بالنسبة لأرباح الشركة.
كانت مؤسستا "موديز" و"إس أند بي جلوبال" للتصنيف الائتماني منحتا "أيه تي آند تي" تصنيفا يزيد بمقدار درجتين فقط عن مستوى المضاربة، إلى جانب نظرة مستقبلية مستقرة.
ونقلت "بلومبرج" عن بيتر تي شير، رئيس إدارة التخطيط الكلي في مؤسسة "أكاديمي سيكيوريتز" للاستشارات المالية القول إن "العام الحالي هو عام تركيز الشركات على ديونها، ومازالت هذه الشركات واعية بالحجم الذي وصلت إليه الديون".
وبحسب بيان "أيه تي آند تي"، تسعى الشركة من خلال الطرح الجديد إلى سداد السندات قصيرة الأجل التي تستحق السداد عامي 2020و.2021 وتبلغ مدة الجزء الأكبر من الطرح المنتظر 20 عاما بعائد يصل إلى 2.375 % فوق سعر الفائدة على سندات الخزانة الأمريكية، بحسب مصدر وصفته "بلومبرج" بالمطلع.

إنشرها

أضف تعليق

المزيد من أخبار الشركات- خليجية